ما سرُّ إجراء المذيع الأمريكي تاكر كارلسون لقاءً مع بوتين؟

مقابلة قد تغير الرأي العام الأمريكي.. تاكر كارلسون أحد أبرز الإعلاميين الأمريكيين سافر إلى موسكو لإجراء مقابلة حصرية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

يُعد هذا الحوار حدثًا استثنائيًا، حيث لم يُجرِ أيّ مذيع أمريكي حوارًا مع بوتين منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا قبل عامين.. وسط تعتيم إعلامي كبير في أمريكا على وجهة نظر روسيا من الصراع.

ظهر "كارلسون" المثير للجدل في مقطع مصور نشره عبر حسابه على منصة "إكس"، للحديث عن المقابلة من موسكو، و قال إنه هناك من أجل بلاده.. وسيتمّ بثّ اللقاء بشكلٍ مجانيّ للجميع عبر موقعه الشخصي.

ولفت "كارلسون" إلى أن الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي كان المستفيد من المقابلات الصحفية الغربية المرتبة مسبقًا والتي يسميها "الجلسات التحضيرية".. وقال: "هذه ليست صحافة.. إنها دعاية حكومية".

يُدرك كارلسون المخاطر الكبيرة التي تُحيط بإجراء هذا الحوار، خاصةً في ظلّ التوتر الشديد بين الولايات المتحدة وروسيا.. لكنّه أكد أنّ واجبه كصحفيّ هو إطلاع الشعب الأمريكي على وجهة نظر روسيا في الصراع، حتى لو كانت تختلف عن وجهة نظر الحكومة الأمريكية.

كارلسون اتهم إدارة بايدن بأنها منعته من إجراء اللقاء مع بوتين مرتين.. فدخل البيت الأبيض على خط المقابلة، ونفى أن يكون هناك أي قرار أمريكي بمنع "كارلسون" من إجراء حوار مع الرئيس الروسي.

من الصعب التكهن بنتائج هذا الحوار، لكن ثمّت من يرى أنه قد يُساهم بكسر الجمود بين الولايات المتحدة وروسيا.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com