تفاقمت خلافاته وتراجعت قواته.. ماذا يحدث في الجيش السوداني؟

على وقع تضارب الروايات عن محاولة انقلابية في صفوف الجيش السوداني في منطقة أم درمان وعودة الملف السوداني إلى دائرة الاهتمام الأمريكي، وسط أنباء تفيد بدخول القوات الخاصة الأوكرانية على خط الصراع بين الجيش وقوات الدعم السريع كانت تصدرت عناوين الصحف الأجنبية.. يقف السودان على أعتاب مرحلة صعبة لا سيما في  وقت يعاني فيه 3 ملايين من أطفاله سوء التغذية و 12 مليون نازح ولاجئ وأزمات لا تُعد ولا تُحصى .. 

المشهد في السودان لا يعرف سوى التقلبات المتسارعة على الأرض وفي مراكز صنع القرار، ولعل آخرها كانت الأنباء التي قالت، إن محاولة انقلاب تُحاك في أم درمان على خلفية صراعات حول النفوذ والصلاحيات قيل إنها نشبت بين ضباط وجنود القوات المسلّحة فيما تحدثت مصادر لوسائل إعلام سودانية عن حملة اعتقالات نفذتها استخبارات الجيش بتهمة الإعداد للانقلاب، إذ تأتي هذه الخلافات بالتزامن مع تحقيق قوات الدعم السريع تقدمًا ميدانيًّا كبيرًا في مناطق واسعة بالخرطوم في الأسابيع الماضية، وتعزيز حضورها بولاية دارفور وولاية الجزيرة وعاصمتها ود مدني وسط السودان. وأمام هذه التطورات الميدانية المترافقة مع تراجع الجيش وقواته وحالة الخلافات السائدة في صفوفه تظهر إيران في المشهد مرحبة برغبة البرهان في إحياء العلاقات مع طهران لما اعتبره خطوة إلى الأمام في إعادة ضبط علاقاتها مع القارة الافريقية و بناء العلاقات الإيرانية - السودانية التي قُطعت في عام 2017 .. في المقابل ثمَّة تقارير كثيرة حول تزويد طهران لشحنات من مسيرات " مهاجر 6 " وذلك في أعقاب زيارات رسمية جاءت بعد قطيعة دامت 8 سنوات وحملت معها دلالات كثيرة حول السياسة الجديدة التي أكد الجانب الإيراني أهمية تعزيزها ..

  لكن ومع كل التقلبات السياسية والتحركات الدبلوماسية ما زال السودان ينزف منذ 10 شهور، وما زال المدنيون يئنون تحت وطأة الصراع المستعر وسط استمرار الاشتباكات وغياب أفق لحل سياسي يضمن خروج السودان من أزمته قبل فوات الأوان..

شاهد أيضا

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com