هل غيرت إسرائيل قواعد الاشتباك في غزة؟

وسط تصاعد وتيرة الحرب في غزة والقصف الإسرائيلي المكثف على كامل القطاع.

توجّه الكثير من الاتهامات لتل أبيب بأنها تقوم بإبادة جماعية للفلسطينيين .. فهذه الحرب ليست كسابقاتها.

وبعد شهر من غض الطرف من قبل حلفاء إسرائيل الغربيين عن كيفية وآلية هجماتها العسكرية على القطاع.. بدأت الأصوات تتعالى وتندد بارتفاع عتبة الخسائر بين المدنيين في غزة التي لا يستطيع أحدٌ إنكارها.

بينما يصر ضباط الرتب العالية في الجيش الإسرائيلي على أن كل استهداف جوي لقطاع غزة يخضع لموافقة قانونية.

صحيفة "الواشنطن بوست"، ذكرت في تقرير لها نقلاً عن خبراء عسكريين أن قواعد الاشتباك السرية تتضمن على ما يبدو عتبة أعلى للخسائر في صفوف المدنيين مقارنة بجولات القتال السابقة.

تتساءل الصحيفة الأمريكية .. هل غيرت إسرائيل قواعد الاشتباك الخاصة بها؟.

المتحدث الدولي باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس قال: "كان هناك دائمًا جهدٌ للحد من عدد الضحايا المدنيين.. لكنه رفض التعليق على ما إذا كانت إسرائيل غيّرت قواعد الاشتباك الخاصة بها في الحرب الأخيرة.

من جانبها قالت المستشارة القانونية السابقة للجيش الإسرائيلي بنينا شارفيت باروخ: "تحقق قوانين النزاع المسلح توازنًا بين الميزة العسكرية للهجوم والضرر المتوقّع على المدنيين".

و"كلما زادت الميزة العسكرية، كان الضرر الأكبر الذي يلحق بالمدنيين متناسبًا، وأن أي ضرر يلحق بالمدنيين هو عرضي وليس مقصودًا". على حد وصفها.

خبراء الحرب يقولون إن القانون الدولي يطالب الجيوش بالتمييز بوضوح بين المدنيين والمسلحين، واتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لمنع إلحاق الأذى بالمدنيين.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com