"فزع وتشنجات".. أعراض نفسية خطيرة تصيب أطفال غزة

رعب وتشنجات واضطرابات نفسية وأعراض خطيرة.. هذا ما يعاني منه أطفال غزة نتيجة العدوان الإسرائيلي على القطاع.

الأطباء النفسيون في غزة قالوا إن الأطفال بدأت تظهر عليهم علامات خطيرة من أعراض الصدمة، كالتشنجات والتبول اللاإرادي والخوف والسلوك العدواني والعصبية، وعدم الرغبة في الابتعاد عن والديهم.

المشكلة تتفاقم بسبب حالة الملاجئ المؤقتة في مدارس الأمم المتحدة؛ إذ يحتمي أكثر من 380 ألف شخص داخلها على أمل الهروب من القصف.

الطبيب النفسي في غزة فضل أبو هين أوضح أن عدم وجود أي مكان آمن تسبب بشعور عام بالخوف والرعب بين جميع السكان، مشيرا إلى أن الأطفال هم الأكثر تأثرا، كما أن ردة فعل بعض الأطفال كانت مباشرة معبرين عن مخاوفهم.

أبو هين بين أنه رغم احتياج هؤلاء الأطفال إلى تدخل فوري، إلا أنهم قد يكونون في حالة أفضل من الأطفال الآخرين الذين احتفظوا بالرعب والصدمة بداخلهم.

خبراء الصحة النفسية في غزة أكدوا أنه لا يوجد هناك شيء اسمه اضطراب ما بعد الصدمة عند الأطفال في غزة؛ لأن الصدمة في القطاع مستمرة.

ويشكل الأطفال نحو نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، يعيشون تحت قصف شبه مستمر.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com