اعتُقل لسخريته من "كارثة ميونخ".. فما هي تفاصيلها؟

فرد ذراعيه في إشارةٍ لـ "حركة الطائرة" ورصدته الكاميرات بين المشجعين في المدرجات، ما اعتُبر سخرية من كارثة ميونيخ الجوية، العام 1958، التي راح ضحيتها 23 شخصًا، بينهم 8 من لاعبي مانشستر يونايتد.

واستدعى اعتقاله من الشرطة البريطانية خلال مباراة مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، بعد الاشتباه بترديده هتافًا إثر بلاغات وردت بين الحشود.

عملاً باتفاق بين أندية الدوري الإنكليزي الممتاز، العام الماضي، على إجراءات للحد من الهتافات المرتبطة بالمأساة خلال المباريات والتشديد على ملاحقة المخالفين جنائيًا.

التقارير أفادت بأن شرطة مانشستر الكبرى أطلقت سراح الرجل بكفالة، بعد يوم من الحادثة التي وقعت خلال فوز مانشستر سيتي بثلاثة أهداف على مانشستر يونايتد.

فما هي كارثة ميونخ "الجوية" التي حدثت بسببها هذه البلبلة؟

وقعت في 6 فبراير 1958 خلال عودة الفريق الإنكليزي من يوغوسلافيا بعد لقائه فريق النجم الأحمر في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ولعدم وجود طائرات قادرة على الوصول إلى إنكلترا مباشرةً وقتها، اضطرت الطائرة أن تهبط في مطار ميونخ لملء خزان الوقود ثم التحليق من جديد، وهو ما حدث، وبعد تزود الطائرة بالوقود حاول الطيار الإقلاع مرتين لكنه فشل، وانزلقت الطائرة وانفجرت بعد اصطدامٍ مروّع بسبب كثرة الثلوج في المدرج.

الحادث أودى بحياة 23 شخصًا من بين 44 راكباً، بمن فيهم 8 لاعبين منهم إيدي كولمان صاحب هدف فوز مانشستر يونايتد على النجم الأحمر في لقاء الذهاب، كما تُوفي 3 من إداريي النادي و 2 من طاقم الطائرة و 8 صحافيين، واثنان من المسافرين في الرحلة.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com