"غوانتانامو النقب".. ماذا تعرف عن هذا المعتقل الإسرائيلي المرعب؟

جحيم بمعنى الكلمة.. تعذيب يومي وتفتيش عار.. ظروف مرعبة وقاسية.. هذا ما يحدث في النسخة الإسرائيلية من سجن غوانتانامو في النقب، فما هو هذا المعتقل الإسرائيلي المرعب والدموي؟

إنه سجن "غامض" في وسط صحراء النقب جنوبي إسرائيل، وكان في السابق قاعدة عسكرية للجيش الإسرائيلي، ويبعد نحو 30 كيلومترا عن حدود قطاع غزة، ومقسّم إلى قسمين ويُعرف باسم سديه تيمان.. وصفه المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بأنه غوانتانامو جديد يتم فيه احتجاز المعتقلين في ظروف قاسية جدا، داخل أماكن أشبه بأقفاص الدجاج في العراء، ومن دون طعام أو شراب لفترة طويلة من الوقت.

المعتقل بات اليوم جحيما لمعتقلين فلسطينيين مقيدة أيديهم ومعصوبة أعينهم، ولا يحق لهم التحرك أو التحدث إلى بعضهم البعض، وفق روايات من داخل السجن، كما يمثل السجين في هذا المعتقل مختبرا لأطباء متدربين يتولون بتر أطراف المعتقلين الذين يتكدسون داخله تحت وهج أضواء ساطعة.. هذا ما كشفه تقرير لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.

بتر الأطراف في هذا المعتقل الدموي يمثل صورة مرعبة وقاسية وغير إنسانية لثلاثة إسرائيليين رووا ذلك للشبكة الأمريكية؛ إذ يقوم الأطباء ببتر أطراف السجناء بسبب إصابات ناجمة عن تكبيل أيديهم المستمر، كما أن بعض هؤلاء الأطباء غير مؤهلين.

المعتقلون يظلون معصوبي الأعين ومكبلي الأيدي معظم ساعات النهار، وفق تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية، وتُشعل الأضواء فيه طوال الليل، ويتعرض الأسرى الفلسطينيون في داخله لشتى أنواع التعذيب وظروف الاعتقال القاسية، الأمر الذي أدى إلى مقتل عدد منهم.

التعذيب والضرب اللذان يتعرض لهما المعتقلون، وفق رواية نقلتها سي إن إن عن مصدر كان يعمل في السجن، لم يكن بغرض جمع المعلومات، وإنما عقاب على ما فعلته حماس في السابع من أكتوبر.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com