"رولكس غيت".. فضيحة الساعات تلاحق رئيسة البيرو

من أين لكِ هذا ؟ السؤال الذي حول الأنظار إلى يد رئيسة البيرو التي تظهر في كل مناسبة رسمية مرتدية ساعة رولكس جديدة؛ ما دفع المدعي العام في البلاد خوان كارلوس فيلينا إلى تقديم شكوى دستورية ضد الرئيسة دينا بولوارتي التي قالت، إن الساعات الفاخرة هي " ثمرة عملها الدؤوب ".

" إن حصول الرئيسة على أغراض فاخرة، ولو على سبيل الاستعارة من مسؤول حكومي كما ادعت، يعد بمثابة قبول رشى. "هذا ما جاء في تفاصيل الشكوى التي رُفعت ضدها إلى البرلمان والتي اتهمتها بارتكاب رشوة سلبية، حيث تأتي هذه التطورات بعد مثول بولوارتي في شهر أبريل الماضي أمام النيابة العامة لاستجوابها بشأن مقتنياتها من ساعات فاخرة ومجوهرات بقيمة 500 ألف دولار وودائع مصرفية بأرقام كبيرة قُدرت بنحو 250 ألف دولار، والتي تم اكتشافها بعد مداهمة نفذها رجال الأمن لمنزلها ومكتبها الرئاسي، بينما بررت الرئيسة حصولها على الساعات بأنها استعارة من صديقها ويلفريدو أوسكوريما، الحاكم الإقليمي لمنطقة أياكوتشو.

فضيحة "رولكس غيت" تسببت بزيادة حالة الاضطراب السياسي التي تشهدها البيرو خاصة مع نسبة تأييد شعبي للرئيسة لا تتجاوز 10 %، بينما يقول القانون إنه إذا وُجهت اتهامات رسمية لها في القضية فستخضع للمحاكمة بعد انتهاء ولايتها الرئاسية عام 2026 إلا في حال عزلها من منصبها.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com