بعد تدميرها من قِبل داعش.. ترميم "منارة الحدباء" العراقية

حقبةٌ من الآلام عاث خلالها "داعش" فسادًا في العراق، وكما البشر استهدف "الحجر" في خطة تدميرية منهجية، حاول من خلالها طمس معالم الهوية التاريخية للعراق الغني بأصالته وتاريخه.

و"منارة الحدباء" التي يعود تاريخها إلى عام 1100 ميلادي، كانت أحد المعالم التاريخية المميزة التي نالت نصيبها من الدمار في مدينة الموصل عام 2017.

45 ألف قطعة من بقايا المنارة، انتشلتها منظمة اليونسكو وعملت على تنظيفها وفهرستها للاستفادة منها في إعادة بناء المنارة، بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة التي تبرعت بمبلغ 50 مليون دولار أمريكي لإنجاز أعمال الترميم، ويُتوقع انتهاء العمل فيها بنهاية 2024.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com