متحف المكلا.. شاهد أنيق يروي حكاية آخر سلطنات حضرموت

على ضفاف البحر العربي، جنوبي مدينة المكلا، حاضرة محافظة حضرموت اليمنية، لا يزال "قصر المعين" أو "قصر السلطان القعيطي" شاهداً حيّاً يروي فصول حقبة زمنية تمتد جذورها إلى عام 1839 ميلادي.

شُّيد القصر المستوحى من طابع العمارة الهندية عام 1921، في عهد آخر سلاطين الدولة الحضرمية القعيطية، ليصبح سكناً للأسرة الحاكمة ومقراً للحكم، إلى حين اندلاع ثورة الرابع عشر من أكتوبر عام 1963 ضد الاحتلال البريطاني، جنوب اليمن.

آثر المبنى الأنيق أخيراً البوح بكل مكنوناته التي ظلّ محتفظاً بها عدة عقود، بعد أن تحوّل في العام 1964 إلى متحف يُشرك زواره في تجربة فريدة، للاطلاع عن قرب على ظروف إدارة الدولة، في إحدى محطات حضرموت التاريخية.

تغطي معروضات المتحف فترات زمنية مختلفة، وصولاً إلى نهايات عهد الدولة الحضرمية الأخيرة؛ ما يعكس تفاصيل الحياة اليومية للإنسان الحضرمي القديم، ويعطي لمحة عن ثقافة وهوية المجتمع المحلي عبر السنين.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com