محلل عسكري لـ"إرم نيوز": إسرائيل اجتاحت غزة بدبابات عربية

 قد يكون العنوان صادمًا ولكن هذه حقيقة على أرض الواقع في غزة، وهذه الدبابات وصلت الآن إلى وسط غزة. كيف وصلت هذه الدبابات؟ وكيف حصلت عليها إسرائيل؟. في الحروب العربية الإسرائيلية السابقة وخصوصا حرب عام 1967 وكذلك حرب عام 1973 تمكنت إسرائيل من أن تأسر المئات من الدبابات العربية وهي من النوع  تي 54 وكذلك تي 55 وهي سوفيتية الصنع. وفي نهاية ثمانينيات القرن الماضي قامت إسرائيل بتحويل هذه الدبابات إلى ناقلات أشخاص مدرعة وأسمتها الناقلة المدرعة أشزاريت وتعني بالعربية الفض أو المتوحش، وتم تخصيص 200 من هذه الناقلات المدرعة التي تم تحويلها من الدبابات السوفيتية السابقة إلى أحد ألوية الفرقة 36 الإسرائيلية؛ وهو لواء جولاني والذي يعتبر لواء النخبة الإسرائيلي ضمن القوات المدرعة الإسرائيلية. مع بداية الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، بدأت عملية الاجتياح البري خلال الأسبوعين الماضيين ونشرت إسرائيل أربع فرق: فرقة مع ألوية مظلية ومدفعية ثقيلة وبإسناد كثيف من الطيران الإسرائيلي، فرقة مدرعة تتقدم مع الطريق الساحلي من الشمال للجنوب وهي الفرقة المدرعة 162، وفرقه مظلية وهي الفرقة 551 ومعها فرقة الاحتياط 252 من أجل أن تقتحم بيت حانون وخصصت الفرقة 36 والتي أحد ألويتها لواء جولاني من أجل أن تتقدم من المناطق الشرقية حتى الوصول إلى الطريق الساحلي طريق الرشيد.. وفعلًا وصلت إلى طريق الرشيد وبالمقابل مع الطريق الساحلي تقدمت الفرقة المدرعة 162 ووصلت إلى منطقة مخيم الشاطئ، بعد ذلك بدأت مدرعات لواء جولاني وهي المدرعات المحورة من الدبابات السوفيتية السابقة والتي كانت دبابات عربية بالتقدم في المربع الجنوبي الغربي من شمال غزة وهو المحصور ما بين منطقة الرمال والشجاعية والزيتون، وكذلك منطقة تل الهوى. إذن إسرائيل تستخدم هذه الدبابات المحورة إلى ناقلات مدرعة في قتالها الآن في وسط غزة وغايتها واضحة جدا وهي أن تصل إلى تقاطع الطريق الرئيس وهو طريق صلاح الدين مع طريق عمر المختار؛ وبذلك فالآن هذه الدبابات تقاتل في منطقتين هما الصبرة وتل الهوا واللتين تعتبران قلب شمال غزة. إذن هكذا وصلت هذه الدبابات العربية سابقًا إلى وسط شمال غزة..

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com