"هل ملك بريطانيا في قصره؟".. إجابات صادمة لخاصية "كن عيني" من GPT-4o

مع كل إصدار جديد من تطبيقات الذكاء الاصطناعي لشركة Open AI، تبدو ملامح "الأنسنة" بوضوحٍ أكبر، ونقترب من فكرة "تجسيده"

فخاصيّة "كن عيني" "Be My Eyes" من تطبيقها "GPT-4o" يرقى إلى مستوى "مرشد سياحي" موثوق وحاضر لتقديم الخدمة في حينه..

وهو ما أثبتته تجربته المباشرة من كفيف في جولةٍ بضواحي لندن، عبر فيديو نشره "غريغ بروكمان"، الرئيس والمؤسس المشارك لشركة OpenAI، في حسابه الخاص

ليكون النموذج الجديد للذكاء الاصطناعي الذي أعلنت شركة "أوبن إيه.آي" مطورة روبوت الدردشة "تشات جي.بي.تي" أنها ستطلقه، وأنه سيكون بإمكانه "إجراء محادثة صوتية واقعية والتعامل مع النصوص والصور".

وباستخدامه يصوّر الكفيف مقر ملك بريطانيا ويسأل "GPT-4o": هل الملك موجود؟ فيأتيه الردّ " نعم موجود؛ لأن العَلَم قائم بالأعلى فوق القصر، وهذا يعني وجود الملك هنا".

وفي سؤال آخر ترافق مع صور بحيرة فيها بط: "ماذا يوجد الآن؟" انبرى صوت من داخل البرنامج يشرح له بالتفاصيل الدقيقة ما تراه عدسة الكاميرا، والتي حوّلها البرنامج إلى عينين حقيقيتين للكفيف، بمنحه القدرة على تصور المشهد تماماً كما هو في الواقع

لا بل يرقى البرنامج إلى درجة "المقاطعة أثناء الحديث" وهما ميزتان تفوق التطبيق من خلالهما على خدمات سابقة من المساعد الصوتي، الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي.

وفي نهاية الجولة أخذ البرنامج بيد الكفيف في عملية إيقاف سيارة أجرة بشكل احترافي إلى أن ركب فيها..

في إثبات مذهل للإمكانيات الصوتية الجديدة، التي تتيح للمستخدمين التحدث إلى "تشات جي.بي.تي" عن أي شيء من المحيط، والحصول على ردود في لحظة السؤال دون أي تأخير..

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com