أمريكا وردود الفعل السلبية الناجمة عن حرب غزة

نحن لا نخطط معهم، وكل ما حدث أو سيحدث مستقبلًا في غزة هو قرار إسرائيلي بحت، وما نقوم به هو تبادل خبرات من ناحية عسكرية ليس إلا، هكذا تأتي كلمات إيريك سميث، قائد قوات مشاة البحرية الأمريكية في مؤتمر صحفي أخير له .

المستشارون العسكريون الأمريكيون يغادرون إسرائيل ويركزون على احتواء ردود الفعل السلبية الناجمة عن حرب غزة، عنوان صحيفة المونيتور الأمريكية، يسلط الضوء على وضع أمريكا الحالي، والذي تسعى من خلاله لتقديم الدعم مادة وتخطيطًا لإسرائيل، لكن مع الحذر الكامل من الانخراط بحرب تهدد واشنطن بانهيار إستراتيجيتها في الشرق الأوسط، لاسيما مع تهديدات إيران المتكررة، كما جاء على لسان وزير خارجيتها مؤخرًا حسين أمير عبد الليهان حينما قال إن استمرار الإبادة الجماعية في غزة، لن تسلم أمريكا من نيرانه، بحسب الصحيفة ذاتها .

ورغم العتاد العسكري الذي ترسله أمريكا لإسرائيل، فإن دخولها في الحرب فعليًّا يبعثر مخططات واشنطن وهو ما تتجنبه الولايات المتحدة منذ بدء الحرب، فضلًا عن تأثيرها الواضح على الطرف الإسرائيلي من أجل تغيير مخطط إسرائيل العسكري من غزو بري إلى عمليات نوعية مركزة، تستهدف قادة حماس.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com