من "كاتم" إلى "فاضح أسراره".. هل يطيح كوهين بترامب من السباق إلى البيت الأبيض؟

بعد ولائه المطلق لسنوات طوال.. تحوّل مايكل كوهين الموظف الوفي لربّ عمله دونالد ترامب لرصاصة غدر تهدد مستقبل ترامب وربما تكون شهادته في محاكمة الرئيس السابق قاضية على طموحه في السباق الرئاسي القادم.

مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق لترامب يعتبر الشاهد الرئيس للادعاء في محاكمة ترامب، والتي تجري أحداثها أخيراً في منهاتن.

ويرى مراقبون أن كوهين، قد يشكّل نقطة محورية في تلك المحاكمة.. فما السبب؟

قال كوهين في المحاكمة إن ترامب كان وجّهه إلى دفع مبلغ لشراء صمت ممثلة أفلام إباحية، خشيةً على سير حملته الانتخابية في عام 2016.

جعل كوهين مدفوعات شراء صمت ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز في القلب من القضية التي يحاكم عليها ترامب.

بينما يتهم الادعاء الرئيس السابق بإعادة دفع تلك الأموال بطريق غير قانونية لكوهين، ومن هنا تعتبر شهادة الأخير بالغة الأهمية بالنسبة للادعاء.

سخر كوهين من ترامب، عبر منصة إكس واصفًا إياه بـ "دونالد النعسان"، كما دأب على استخدام اسم مستعار "غير لائق" للإشارة إلى الرئيس السابق، وشارك كوهين صورا ساخرة يظهر فيها ترامب مرتدياً ملابس سجن رسمية برتقالية اللون.

أفعال كوهين استفزت فريق الدفاع عن ترامب الذين طالبوا الإدعاء بتحذير كوهين من مغبة التمادي في التعليق على القضية، بينما يسابق فريق ترامب الزمن للدفاع عنه بل وهاجموا كوهين صاحب السلوكيات المريبة مصحوبة بسجلّه الإجرامي، مشككين بمصداقية هذا الشاهد الأساسي.

كوهين لديه كل أنواع المشاكل التي تتعلق بالمصداقية كما وصفه لانس فليتشر المدعي العام السابق في منهاتن.

ففي عام 2018 أدين في ثمان تُهم جنائية بينها جرائم ضريبية وأعمال نصب واحتيال، وانتهاكات تتعلق بتمويل حملة انتخابية.

أما ترامب فيواجه 34 اتهاماً تتعلق بتزوير سجلات أعمال، واتهامات بإساءة استخدام معلومات سرية، ومحاولة إلغاء خسارته في انتخابات 2020 أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن.

ورغم ازدحام التهم التي يواجهها ترامب ربما تكون شهادة كوهين الأكثر تهديداً لمستقبل وطموحات المرشح الرئاسي دونالد ترامب.

شاهد أيضا

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com