ماذا لو فاز "ترامب"؟.. هذه الدولة تستعد لـ "السيناريو الأسوأ"

بوصفها الجارة الجنوبية للدولة التي ما زالت تعتبر نفسها "قطب العالم الأوحد"، تحاول المكسيك الاستعداد جيداً، لاستقبال الرئيس الأمريكي القادم بأقل الخسائر الممكنة، خاصةً في حال كان الفائز "ترامب"، الذي يخشى المسؤولون المكسيكيون التأثيرات المحتملة لفوزه على المكسيك، نظراً لوعوده بعمليات ترحيل واسعة النطاق، ورسوم جمركية على السيارات الصينية المصنوعة في المكسيك، وحربٍ ضد عصابات المخدرات.

فيدرسون مقابلاته، ويتوقعون عمليات الترحيل الجماعي، ويضعون مقترحات سياسية لطرحها على طاولة المفاوضات مع أفراد مقربين من حملة ترامب، بهدف ضمان جاهزية الإدارة المكسيكية المستقبلية للتعامل مع ترامب إذا لزم الأمر.

ويُضاف إلى التحديات أن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، الذي كانت تربطه علاقة وثيقة مع ترامب سابقاً، سيتنحى بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة. ولا يمكن التنبؤ بطريقة تقبّل ترامب للمرشحة الأوفر حظاً لخلافته "كلوديا شينباوم"، العمدة السابق لمدينة مكسيكو سيتي، والتي أعلنت ومرشح المعارضة الأبرز، شوشيتل غالفيز، عن استعدادهما للعمل مع أي من الفائزين ترامب أو خصمه جو بايدن.

وعلى الرغم من التحديات، يعتقد وزير الخارجية المكسيكي السابق، أن المكسيك نجحت في دفع الإدارة الأمريكية إلى الاعتراف بوجهة نظرها بشأن الهجرة، وحققت مكاسب مثل إعادة التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة وكندا.

ويرى هو وبعض المسؤولين أن بلادهم تتمتع الآن بنفوذ أكبر في تعاملها مع الولايات المتحدة وأن التوتر الجيوسياسي يعمل لفائدة مكسيك أقوى.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com