كيت ميدلتون تُطلّ بابتسامة تبدد شائعات "الاختفاء"

بعد أسابيع من الغياب عادت الأميرة كيت ميدلتون لتُطلّ بابتسامة عريضة تُبدد كلّ الشائعات حول حالتها الصحية.

عظيمٌ أن نراكِ كيت .. هكذا عنونت صحيفة الصّن البريطانية مرفقةً الفيديو بلقطات جديدة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر "كيت" إلى جانب زوجها الأمير ويليام في سوق للمزارعين بمدينة وندسور غرب لندن، حيث بدت بصحة جيدة ونشاط ملحوظ.

كان الغياب الطويل لـ"ميدلتون" قد أثار موجة من التكهنات حول حالتها الصحية، خاصة بعد خضوعها لعملية جراحية كبيرة في البطن في يناير الماضي.. وأعلن القصر وقتها أنها لن تعاود مهامها العامة قبل عيد الفصح.

يبدو أن الغياب الطويل للأميرة التي تُعدُ من أكثر النساء اللواتي تُلتقط لهنّ صور في العالم، أفسح المجال للتحليلات على جميع أنواعها.

وكان يفترض بنشر صورة لأميرة ويلز، في 10 مارس، وهي مبتسمة ومحاطة بأطفالها بمناسبة عيد الأم .. أن يشكّل ردًا على النظريات المتداولة ويضع حدًا لها.

لكنّ الصورة لم تُعطِ المفعول المُتوخى منها، بل أدّت ملابسات توزيعها إلى نتيجة عكسية تمامًا، بعد اكتشاف تنقيحات عدة عليها، وإعلان 5 من كبرى وكالات الأنباء التي نشرتها حذفها من خدماتها، والاعتذار الصريح لكيت التي تبنّت المسؤولية عمّا حصل بقولها إنها "مثل كثر من المصورين الهواة"، تحاول "أحيانًا تنقيح" اللقطات ..

"سعداء برؤيتك كيت"، هكذا علقّت معظم الصحف البريطانية معتبرة أن ظهورها، أخيرًا، سيسكت نظريات المؤامرة و سيطمئن محبي الأميرة إلى تعافيها بعد العملية الجراحية التي أجريت لها.

لكن لا يزال الجميع في حالة من التوتر .. بعد انتشار أخبارٍ عن تلقي هيئة الإذاعة البريطانية إخطارًا بالتأهب لإعلان من العائلة المالكة في أي لحظة.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com