ما قصة "فتاة الشروق" التي أشعلت مواقع التواصل في مصر؟

حالة من الجدل على مواقع التواصل أثارتها واقعة "فتاة الشروق" في مصر.. فما القصة؟

القصة أن هذه الفتاة المصرية والتي تدعى حبيبة الشماع، استقلت سيارة تابعة لشركة تطبيقات نقل ذكية من مكان سكنها في منطقة "مدينتي" متجهة إلى منطقة التجمع الخامس في القاهرة، وأثناء المسير شعرت بالخوف لتقرر القفز من السيارة.

أحد المارة في الشارع شاهد حبيبة وهي تقفز من السيارة، فحاول إنقاذها لتخبره بجملة واحدة مفادها بأن السائق كان يريد اختطافها.. ثم فقدت الوعي.

حبيبة وصلت إلى أحد المستشفيات في القاهرة مصابة بجروح بالرأس واضطراب بدرجة وعي، ولا يمكن استجوابها من قبل الشرطة، التي ألقت القبض على سائق السيارة، وتبين أن له سابقة جنائية، وأثناء إفادته قال إنه حين أغلق نوافذ السيارة ورش معطراً داخلها فوجئ بالراكبة تقفز منها، فاستكمل طريقه ولم يتوقف خشية تعرضه للإيذاء.

الواقعة حظيت باهتمام واسع لدى الرأي العام المصري، كما أنها لفتت اهتمام أعضاء بمجلس النواب؛ اذ شدد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب التجمع عاطف مغاوري على ضرورة التزام شركات النقل الذكي في مصر باشتراطات وضوابط محددة في اختيار السائقين، وسط تساؤلات بشأن الضوابط التي تحكم عمل شركات النقل الخاصة، ومعايير اختيار العاملين بها.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com