أهداف جلية وواضحة لإيران من هجوم حماس على إسرائيل

لا يكاد يخلو خطاب رسمي إيراني بشأن ما يدور في قطاع غزة من لغة التهديد والوعيد بإشعال المنطقة، في دلالة مفهومة على تحريك طهران لأذرعها العسكرية من لبنان إلى سوريا والعراق فاليمن، ضد أهداف إسرائيلية أو أمريكية كلما اقتضت الحاجة..

والحاجة هذه عند طهران لها مقدار ومكيال.. ولها ما لها أيضا من حسابات تُدرس جيدا في مطبخها العسكري، وفق ما ذكره محللون وخبراء لـ "إرم نيوز".

وقبل القفز عن أذرع إيران المعروفة بولائها المطلق لها، ثمة ما يثير التناقض بهذا الخصوص، الأمر الذي ظهر جليا في تصريحات وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وهو يحاول النأي ببلاده عن التحركات العسكرية لتلك الأذرع، بقوله إنها تتصرف على نحو مستقل، ولا تتلقى أي أوامر أو توجيهات من طهران.

إن تناقضات إيران ليست القصة، فالأبعد من ذلك هو الدور الأساسي والحاسم الذي لعبته في دفع حركة حماس لتفجير الصراع مع إسرائيل على نحو غير مسبوق.. هكذا يقول خبراء.

لتبدأ لعبة تدوير مصالحها من جديد على وقع كارثة يشهدها قطاع غزة، وعلى حساب دماء آلاف الضحايا، لذلك كان باب دخولها إلى ملف تبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس واسعا، كما ظهر في خطاب وزير خارجيتها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي تحدث فيه بما يوحي أن بلاده هي من تملك القرار بهذا الخصوص.

ثمة من يرى أن الضوء الأخضر الذي أعطته إيران لحماس في شن هجوم السابع من أكتوبر، أنار بشكل كامل على العديد من الأهداف التي تسعى طهران لتحقيقها، فهي تستخدم مندوبين عنها لضرب أمريكا وإسرائيل دون أن تتورط بشكل مباشر، وبذلك تدفع واشنطن نحو التخلي عن سياسة التوازن التي كانت تتبعها في المنطقة.

وقال محللون لـ"إرم نيوز": لا تخلو الأهداف الإيرانية من السعي لخلق حالة من الاضطرابات والقلق على المستوى السياسي للدول العربية.. وإيقاف مسار السلام بوصفه خَيَاراً استراتيجياً تبناه عدد من تلك الدول، وكذلك فرض واقع سياسي جديد في المنطقة تكون طهران طرفا أساسيا فيه، ويؤثر بالضرورة في إستراتيجية دول الغرب بالتعاطي مع ملفات الإقليم ومصالحها ذات العلاقة، وفق ما ذكره هؤلاء المحللون والخبراء.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com