صنع الحلوى من دمه.. أين اختفى الطبيب البريطاني مايكل موسلي؟

خرج ولم يعد .. خبر تناقلته الصحف الأجنبية بعد اختفاء طبيب اشتهر بطريقة تقديمه للتجربة والنتيجة التي لا تشبه طريقة أحد، وبحسب المعلومات المتداولة، فإن الطبيب البريطاني مايكل موسلي كان في نزهة على الأقدام وحده قبل أن يختفي في جزيرة سيمي اليونانية، لتنطلق عمليات البحث عنه في المنطقة ..

الطبيب الذي عرفته شاشات التلفاز البريطاني بالبرامج الوثائقية، ابتلع الديدان الشريطية ليتتبع آثار العيش معها في جسده، وسمح للعلقة الماصة للدماء بحفر جلده بحثا عن طعامها من منظور تحسين تدفق الدم وتفتيت الجلطات، ثم صنع حلوى البودينغ باستخدام 230 مل من دمه بينما كان يكتشف علاجات قديمة حول الآثار المفترضة لاستهلاك الدم.

لم يجد الطبيب خيارًا أفضل من تحويل جسده إلى حقل تجارب، يثبت من خلالها أنه مستعد للنتيجة مهما كانت عواقبها، وقد نال بأسلوبه المغامر شهرة واسعة بين من أكدوا أن تجاربه العلمية الغريبة أعطت مجال الصحة نتائج مفيدة.

وحول عملية شد الوجه بحقن الصفائح الدموية تحت الجلد، مع حشو حمض الهيالورونيك، فقد جربها الطبيب أيضًا، مشيرًا إلى أن النتائج ليست مثيرة للإعجاب، كما تحدث سابقًا عن علاج الأرق بالأضواء، وعرض نفسه للضوء الساطع قبل النوم في محاولة لتغيير ساعته البيولوجية، وبعد تجربة ذلك العلاج أكد أنه استفاد إلى حد كبير، ولعل أكثر ما اشتهر به هو الترويج للأنظمة الغذائية وممارسة الرياضة، وقد حصل هذا العام على لقب "الصحفي الطبي" من قبل الجمعية الطبية البريطانية.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com