أشعلا الحدود بين إيران وباكستان.. تعرَّف على جيشي العدل وبلوشستان

تصعيد على الحدود شكّل توترًا بين الجارتين باكستان وإيران وأثار تساؤلات حول الأسباب، ليظهر في هذا السياق اسما "جيش العدل" الذي ينشط في باكستان على حدود إيران و"جيش تحرير بلوشستان" الذي ينشط في إيران، فما قصة كلا الجماعتين، وما أسباب الصراع المحتدم؟

جماعة جيش العدل

تأسست بعد أشهر من إعدام إيران لزعيم حركة جند الله البلوشية عبد المالك ريغي، في يونيو 2010، وبدأت عملياتها المسلحة تحت قيادة صلاح الدين فاروقي، وانضمت إليها، العام 2016، جماعة صغيرة تعرف بجيش النصر.

تقول جماعة "جيش العدل" إنها تقاتل القوات الإيرانية لاستعادة حقوق البلوش وأهل السنة الذين يعتبرون "أقلية مضطهدة" في البلاد التي يهيمن عليها الشيعة.

تنشط الجماعة في المناطق الحدودية بين إيران وباكستان.. ونفذت عدة هجمات ضد قوات الأمن الإيرانية، على مدى السنوات الماضية أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الجنود والضباط الإيرانيين.

تتلقى الحركة الدعم من بعض القبائل البلوشية في إقليم سيستان وبلوشستان.. و يقدر عدد مقاتلي الحركة بين 1000 و 2000 مقاتل.

تقول إيران إن جيش العدل الذي تصفه "جيش الظلم"، يتلقى الدعم من الولايات المتحدة وإسرائيل، رغم أن هذه الجماعة المسلحة مدرجة ضمن قوائم الإرهاب الأمريكية منذ العام 2010.

جيش تحرير بلوشستان

يعد منظمة انفصالية مسلحة تعمل على شن هجمات على الجيش الباكستاني .. و تهدف لتأسيس دولة بلوشية ذات سيادة.

ظهر لأول مرة في صيف العام 2000، بعد تبنيه سلسلة من التفجيرات، وفي 2006 تم إعلان المنظمة إرهابية من قبل الحكومتين الباكستانية والبريطانية، وكانت معروفة آنذاك بـ"جيش بلوشستان الجمهوري".

في العام 2022 جرى اندماج كل من "جيش بلوشستان الجمهوري" و"جيش بلوشستان المتحد" تحت اسم "جيش بلوشستان الوطني"، للمطالبة باستقلال أكبر لإقليم بلوشستان عن باكستان.

ويتكون من مجموعة متنوعة من المقاتلين، بما في ذلك أفراد من القبائل البلوشية وطلاب من المناطق الحضرية، ونشطاء سياسيون.

تروّج الحركات البلوشية لرواية مفادها أن الجيش الباكستاني يحتل إقليم بلوشستان ويسرق موارده الطبيعية.

وبحسب الرواية الباكستانية تتلقى الجماعة دعمًا خارجيًا، وبوجه خاص من الهند والحكومة الأفغانية السابقة.

تستخدم الجماعتان أسلوب حرب العصابات.. بالاعتماد على الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والعمليات الانتحارية.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com