"قضم أذن خصمه".. حادثة الملاكم مايك التي درَّت عليه الملايين

قبل 27 عامًا تقريبًا، وتحديدًا في الثامن والعشرين من يونيو حزيران للعام 1997، قاد الحماس الملاكم الأمريكي الشهير مايك تايسون لقضم أذن خصمه إيفاندر هوليفيلد في فئة الوزن الثقيل بعد أن هُزم أمامه في حادثة لن تنساها حلبات الملاكمة على مدى تاريخ اللعبة.

توقف النزال الذي أُقيم في لاس فيغاس آنذاك في الجولة الثالثة بسبب عض "تايسون" أذن زميله، قبل أن يعود النزال مرة أخرى، كرر فيها "تايسون" فعلته ليستبعده الحكم حينها مانحًا خصمه هوليفيلد الفوز بعد أن أمضى بعض الوقت يبحث عمّا اقتُطع من أذنه اليمنى التي وجد جزءًا منها لاحقًا على أرض الحلبة.

على إثر الحادثة، أُلغيت رخصة الملاكمة الخاصة بـ"تايسون" من قبل لجنة ولاية نيفادا الرياضية وغُرّم 3 ملايين دولار، بالإضافة إلى الرسوم القانونية بعد الاستبعاد، وعلى الرغم من أنه استعادها بعد عامين تقريبًا، إلا أنه واجه مشاكل عدة، وغاب عن رياضته المفضلة، وأعلن إفلاسه رسميًا مع بداية الألفية الجديدة، ليعود لملايينه مجددًا من بوابة التسويق والماركتينغ، التي كانت العضة الشهيرة سببًا فيها.

علكة بايتس، منتج من إحدى شركات تايسون المتخصصة في إنتاج العلكة والحلوى كان الحل، بعدما قرر أن يكون المنتج على شكل أذن هوليفيلد المقضومة، ليحقق ما يقارب 30 مليون دولار بعد الحادثة بسنوات على خليفة كمية مبيعات مهولة حققتها الفكرة، كما أن ابن الـ57 عامًا يخطط، الآن، لتسليط الضوء على العلامة التجارية من خلال طرح حملة ترويجية لعلكة "مايك بايتس" قبل نزاله المنتظر مع مواطنه جيك بول في يوليو/تموز المقبل.

أما بالنسبة للمتنافسين وبطلي القصة الشهيرة تايسون وخصمه هوليفيلد فعديدة هي اللقاءات التي جمعتمها بعد الحادثة، آخرها هذه الصورة التي علّق عليها تايسون بالقول: "لقد قطعنا شوطًا طويلاً منذ معركة العض".

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com