حكام أمريكا والنساء.. "ما خفي أعظم"

علاقة خاصة ربطت حكام أمريكا بالنساء، ترامب كان المثال الأخير والأكثر دسامة، لكن التاريخ يتحدث عن فضائح بالجملة لرؤساء البيت الأبيض مع عشيقاتهم.

في ستينيات القرن الماضي، لم يكن هناك اسم يعبر عن الجمال والأنوثة مثل "مارلين مونرو"، التي خطفت قلب الرئيس الخامس والثلاثين لأمريكا جون كيندي، فترددت الفاتنة الأمريكية على البيت الأبيض لأكثر من عام كزائرة أول مرة وعاشقة فيما تلى، وبعد سنة قُتلت بظروف غامضة فيما عُرف لاحقًا باسم "القضية المغلقة".

بيل كلينتون قصته مختلفة قليلًا، فالرئيس الثاني والأربعون لأمريكا اختار أن تكون فضيحته من داخل الأبيض وإليه، بعدما ضج الخبر في تسعينيات القرن الماضي بعلاقة غير شرعية ربطته بالمتدربة بالبيت الأبيض مونيكا لوينسكي، علاقة حاول قادة الحزب الجمهوري آنذاك استغلالها لإقالة كلينتون لكن لم يحصلوا على أغلبية الأصوات لعزله.

وصلنا إلى ملك الشو ترمب، لماذا قصته الأدسم؟ ببساطة لأنه صار أول رئيس أمريكي يصدر بحقه حكم قضائي جنائي بأكثر من 30 تهمة بقضيته مع الممثلة الإباحية ستورمي دانييلز بعد محاولته شراء صمتها مقابل عدم الكشف عن علاقة حميمية معه.

فرانكلين روزفلت، دوايت أيزنهاور، غروفر كليفلاند الذي رفض الاعتراف بابنه من سيدة تدعى «هالبين» أقام معها علاقة وأجبرها أن تدعي بأنه ابن لقيط، أمثلة كثيرة تؤكد أن قصص البيت الأبيض والحكام والنساء لا تنتهي، وهذا ما استطاعت الصحافة توثيقه، لكن الأكيد أن ما خفي أعظم.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com