جين-سون هوانغ.. من لاجئ إلى ملياردير يتربع عرش التكنولوجيا

من عتمة المطاعم و غسل الصحون إلى أضواء وول ستريت ينافس بطل قصتنا على لقب أغنى رجل في العالم

جين-سون هوانغ، رجل الأعمال التايواني الذي أسس شركة Nvidia العملاقة ، تقول صحيفة نيويورك بوست الأمريكية إن هوانغ بتقدمه الصاروخي في قائمة الأثرياء، يتنافس مع إيلون ماسك على لقب أغنى رجل في العالم.

وُلد هوانغ في تايوان وقضى جزءاً من طفولته في تايلاند قبل أن يُرسله والداه إلى الولايات المتحدة في سن التاسعة.. واجه تحديات جمة بما في ذلك العمل في مطاعم دينيس خلال الصيف والدراسة في مدرسة داخلية في كنتاكي كانت مخصصة للشباب المضطرب ..

على الرغم من أن مساره نحو القمة لم يكن سهلاً أو سريعاً، حيث استغرق 8 سنوات للحصول على درجة الماجستير من جامعة ستانفورد، إلا أن إصراره وعمله الشاق قاداه إلى تأسيس Nvidia

بحسب صحيفة نيويورك بوست ، زرعت بذور شركة Nvidiaفي مطعم دينيس عام 1993.. حيث جلس هوانغ ورفاقه حول طاولة ليرسموا خططهم لمستقبل صناعة الرقائق على منديل أثناء تناول الشطائر.. بميزانية ابتدائية متواضعة .

بحلول عام 1999، شهدت Nvidia إطلاقها العام في البورصة بسعر سهم بلغ 4 دولارات، ما مهد الطريق لهوانغ ليصبح من الأثرياء، وإن لم يصل بعد إلى مرتبة المليارديرات.

في بدايتها ركزت الشركة على تطوير رقائق لرسوميات الكمبيوتر، ما وضعها في مقدمة الشركات الرائدة في مجال المعالجات القوية.

تحولت مسارات Nvidia بشكل جذري في عام 2014، عندما أعلن هوانغ عن خطط الشركة لغزو عالم الذكاء الاصطناعي برقائق مخصصة للتعلم الآلي .. هذه الخطوة كانت ثورة في الطريقة التي يُنظر بها إلى التكنولوجيا وتطبيقاتها المستقبلية.

يمتلك هوانغ 3.5% من أسهم Nvidia، وهو ما ساهم في ارتفاع ثروته بشكل كبير.. وفي بداية عام 2024،تجاوز سعر السهم 800 دولار أمريكي ما أدى لتضخم ثروة هوانغ بمقدار 10 مليارات دولار، و هذا يشير إلى نمو استثنائي في قيمة الشركة.

و بينما يعيش هوانغ في ظل نجاحه المالي الهائل، يظل مهووسًا بمستقبل الشركة والابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي، مما يبرز شغفه الدائم والذي قد يجعله قريباً يتربع عرش الأثرياء في العالم.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com