ميناء أمريكي على شواطئ غزة.. ما خفي أعظم!

لا يمكن للمساعدات الإنسانية أن تكون اعتبارا ثانويا أو ورقة مساومة، اتخذ جو بايدن القرار وإسرائيل وفق يديعوت أحرنوت متفاجئة بينما تقول مصادر أخرى إن تل أبيب ترحب بالفكرة، فما سر إنشاء ميناء عائم قبالة شواطئ غزة وبإشراف أمريكي؟.

سيكون قادرا على استقبال السفن الكبيرة التي تحمل الغذاء والدواء والملاجئ المؤقتة، وسيزود القطاع بكميات كبيرة من المساعدات التي ستصل غزة يوميا، أما عن توقيت إنشائه فسيستغرق بضعة أسابيع وفق واشنطن، وسيحدث عبر إيصال المساعدات أولا إلى ميناء لارنكا القبرصي حيث ستخضع الشحنات لتفتيش إسرائيلي قبل إرسالها إلى الميناء المُزعم إنشاؤه، كما أنه ووفق كلام بايدن لن تكون هناك قوات أمريكية على الأرض في غزة وإنما على الحدود وعند الميناء فقط.

خطوة ليست بالجديدة على مستوى الطرح لكن قرار تنفيذها بات في واجهة أحداث الحرب الإسرائيلية الفلسطينية، بعد أن بلغت المجاعة ذروتها في أرجاء القطاع، وشكلت المساعدات الإنسانية التي سقطت بحرا فوضى كبيرة في عملية التوزيع، تحكي الصور فيها معاناة واضحة في الحصول على هذه المعونات بل وتوزيعها في ظل غياب فرق ومنظمات الإغاثة، كما أن حادثة دوار النابلسي الأخيرة، خلقت ألف إشارة استفهام حول ضمان ألا يفتح الإسرائيليون النار على فلسطينيين يهرعون لشاحنات الطعام، إذا ما أُدخلت المساعدات برا وبعشوائية.

ما خفي قد يكون أعظم في مخطط قيل إن واجهته مساعدات إنسانية وفي باطنه مشروع أمريكي أكبر، فالغاز الفلسطيني على شواطئ غزة ضمن الحسابات، ومن قبل هذا فإن أصواتا تحدثت عن هجرة طوعية فلسطينية إلى أوروبا تُطبخ على نار هادئة وضمن مشروع الميناء المزعوم، لاسيما وأنه سيُقام على مساحة 6 كيلومترات مربعة وسيضم إضافة للمشافي بيوت إيواء عائمة، أيضا فإن مشروعا كهذا سيتيح لإسرائيل السيطرة على المياه قبالة شواطئ رفح وقطع أي تحركات بحرية للفصائل الفلسطينية هناك، وفق تقارير إعلامية عدة.

ميناءان واسعان شمال غزة الأول في عسقلان وعلى بعد 12 ميلا عن غزة، والثاني في أشدود ويبعد 18 ميلا عن القطاع، لماذا لا تمر المساعدات عبرهما وما الدوافع لإنشاء معبر ثالث؟ سؤال دون إجابات حتى الآن، لكن عموما وفي ظاهر الأمر قد يكون بايدن نجح بإيجاد حل للأزمة الإنسانية في غزة في ظل المماطلة الإسرائيلية بخصوص المساعدات، بينما يرى آخرون بأن قرارا كهذا يظهر فيه بايدن مسيطرا على الوضع في القطاع سيعيد له شيئا من قاعدته الانتخابية قبل الاستحقاق الرئاسي.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com