الروس يتناقصون.. والدولة تحاول إنقاذهم

أزمة ديموغرافية تدق ناقوس الخطر في روسيا، والسلطات تتحرك لمواجهتها..

الرئيس فلاديمير بوتين أصدر مرسوما رئاسياً يشجّع على نشر وتعزيز مفهوم "العائلة الكبيرة" التي تمتلك 3 أطفال أو أكثر، مع تحديد طرق لدعمها من الحكومة تتمثّل بتقديم إعانات ومدفوعات للعائلات الكبيرة، والتخصيص المبكر لمعاشات التقاعد للنساء اللواتي يربّين ثلاثة أطفال أو أكثر، وتعهدات بتقديم دورات تعليم مهني للآباء لزيادة كفاءتهم في العمل، بالإضافة إلى حق جميع أفراد الأسرة الكبيرة في زيارة المتاحف والمتنزهات الثقافية والترفيهية مجاناً.

أزمة نقص السكان التي أصبحت جليةً في روسيا تعود لعدة عوامل، بدأت منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في التسعينيات، وزادت بعد الحرب مع أوكرانيا، إضافة للأزمة الاقتصادية التي ترهق الشارع الروسي..

هيئة الإحصاء الروسية قدمت في نهاية 2023 تقريراً مفصلاً طرحت فيه فرضيات لعدد السكان المتوقع في السنوات القادمة، ووفقاً لنتائج التعداد الأخير، في بداية عام 2023، كان يعيش في الاتحاد الروسي 146.4 مليون شخص.. لكن سيستمر عدد سكان البلاد في الانخفاض حتى عام 2045 وسيصل إلى 138.8 مليون، أما الافتراضية الأكثر تشاؤماً، بحسب هيئة الإحصاء، هي وصول العدد إلى 130.6 مليون شخص.

وهناك مشكلة أخرى في روسيا وهي شيخوخة المواطنين، إذ ينخفض عدد السكان في سن العمل عاماً بعد عام، ما ينعكس سلباً على اليد العاملة وقوة الإنتاج الروسي.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com