الحجارة تصرخ.. حكاية المسيحيين الفلسطينيين

المخرجة ياسمين بيرني تعرض في قاعة كنيسة في رام الله فيلمها "الحجارة تصرخ" الذي يروي مقاومة قرية مسيحية للاحتلال.

رام الله – عرضت المخرجة الإيطالية ياسمين بيرني في قاعة كنيسة الروم الارثوذكس في رام الله، مساء السبت، فيلمها ”الحجارة تصرخ“، الذي يسلط الضوء على تاريخ المسيحيين الحديث في الأراضي الفلسطينية وما تعرّضوا له منذ النكبة.

وتقدم بيرني في فيلمها لقطات حية من الأرشيف لما تعرض له المسيحيون الفلسطينيون عام 1948، واختارت قرية كفر برعم في الجليل نموذجا لذلك.

ويتناول الفيلم قصة البلدة التي بادرت إلى العصيان المدني خلال تلك المرحلة وما تسبب لها ذلك من معاناة بسبب الحصار الذي فرض عليها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي وفقدان عدد من أبنائها في المواجهات العنيفة التي كانت تشهدها بين الشبان وقوات الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة