الأرجنتين تطالب بتوقيف وزير الداخلية الإيراني بتهمة تفجير في بوينس آيرس

الأرجنتين تصدر نشرة حمراء عبر الإنتربول الدولي بحق وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي، متهمة إياه بالضلوع في تفجير دامٍ في بوينس آيرس عام 1994، استهدف مركزياً يهوديًّا وأودى بحياة العشرات.

وزارة الخارجية الأرجنتينية قالت إن وحيدي يتواجد ضمن وفد إيراني يزور باكستان وسريلانكا، وإن الإنتربول قدم نشرة حمراء بحقه، بينما طلبت السلطات الأرجنتينية من حكومتي باكستان وسريلانكا توقيف الوزير الإيراني وتسليمها إياه.

واللافت أن محكمة أرجنتينية مؤخراً ألقت باللوم على طهران في هجومين دمويين استهدفا الجالية اليهودية في البلاد قبل 30 عاما.

الأول كان في عام 1992 قتل 29 شخصا في هجوم على السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس، وبعد عامين تعرض مركز "أميا" اليهودي لتفجير بشاحنة محملة بالمتفجرات، مما أسفر عن مقتل 85 شخصا، وإصابة 300 آخرين.

وحين وقع هجوم عام 1994 كان وحيدي قائداً لفيلق القدس، وحدة العمليات السرية في الحرس الثوري الإيراني، والأرجنتين تعتبر اللواء وحيدي ضالعاً رئيساً في ذلك الهجوم، وبعد مرور أكثر من 30 عاما على الهجومين لم تتم محاكمة أي شخص حتى الآن، بينما حمّلت محكمة أرجنتينية إيران المسؤولية عن الهجومين ووصفتها بأنها "دولة إرهابية".

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com