بعد الإعلان رسمياً عن مقتله.. من هو إبراهيم رئيسي؟

الرئيس الثامن للجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد الثورة .. إبراهيم رئيس الساداتي المعروف باسم إبراهيم رئيسي .. ولد في مدينة مشهد شرق إيران عام 1960 و نشأ فيها .. مشهد المدينة التي تربطه بالمرشد الأعلى علي خامنئي و جعلته مقرباً منه في الفكر و الرؤية ..

بدأ دراسته في الحوزة العلمية هناك قبل أن يتوجه إلى مدينة قم لمواصلة تعليمه الديني .. تلقى دروسه على يد العديد من رجال الدين البارزين، من بينهم المرشد الأعلى علي خامنئي، ويحمل شهادة الدكتوراه من جامعة شهيد مطهري في طهران.

عندما قامت الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، كان رئيسي في التاسعة عشرة من عمره، وشارك في الاحتجاجات والمسيرات المناهضة لنظام الشاه البهلوي، مما يعكس انخراطه المبكر في التحولات السياسية الكبرى في بلاده.

رئيسي متزوج من ابنة رجل الدين الإيراني أحمد علم الهدى، المعروف بمواقفه المتشددة في السياستين الداخلية والخارجية، والذي يمثل الولي الفقيه في محافظة خراسان الرضوية، فضلا عن عضوية علم الهدى بمجلس خبراء القيادة المخوّل تعيين وعزل المرشد.

بدأ رئيسي مسيرته المهنية في الجهاز القضائي بعد عام من انتصار الثورةعام 1981، ليصبح في العشرين من عمره مدعياً عاماً لمدينة كرج، ثم تولى المنصب ذاته في مدينة همدان.

وفي عام 1985، انتقل إلى طهران ليصبح نائب المدعي العام الثوري فيها.. عمله في طهران أثار إعجاب الإمام الخميني، الذي كلّفه في عام 1988 بمراسيم حكومية خاصة لمعالجة المشاكل القضائية في بعض المحافظات.

شغل رئيسي منصب نائب رئيس السلطة القضائية بين عامي 2004 و 2014، ثم أصبح النائب العام في البلاد، واستمر فيه عامين تقريبا، قبل أن يعينه المرشد الأعلى خادماً للعتبة الرضوية في مشهد، وهو منصب ديني رفيع يشمل الإشراف على مرقد الإمام علي بن موسى الرضا.

في مارس 2019، تم تعيينه رئيساً للسلطة القضائية.. أطلق رئيسي مشروعاً لإصلاح السلطة القضائية، حيث بدأ في مكافحة الفساد داخلها، واعتقل مسؤولين بارزين مثل نائب الرئيس السابق للسلطة، أكبر طبري، الذي حُكم عليه بالسجن 31 عاماً

رئيسي اتخذ خطوة غير مسبوقة بإدراج أسماء "السجناء الأمنيين" في قوائم العفو التي يطلبها من المرشد الأعلى في المناسبات الوطنية، مما لاقى استحساناً داخلياً رغم استمرار الانتقادات لأداء الجهاز القضائي.

في السباق الرئاسي لعام 2017، نافس الرئيس حسن روحاني لكنه حلّ ثانياً بعد حصوله على 16 مليون صوت.. أما في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، فقد حصل على أكثر من 20 مليون صوت من أصل 32 مليون، ما يعادل 62% من الأصوات، ليصبح بذلك رئيساً لإيران..

الرئيس الستيني تعرض في 19 من مايو 2024 لحادث مروّع في محافظة أذربيجان الشرقية .. وسط ظروف جوية سيئة تحطّمت طائرته في طريق عودتها و أدت لوفاته هو و من كان معه على متن الطائرة التي سجلّت أسوأ حادثة جوية في تاريخ البلاد

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com