بحاجة لـ500 ألف مقاتل.. أوكرانيا قد تجند "السجناء" في جيشها

بعد أن طالبت ولازالت دول أوروبا وعلى رأسهم أمريكا بمزيد من الدعم، ووسط تآكل قواتها تزامنًا مع تقدمات روسية على أكثر من محور، أوكرانيا وعلى مبدأ الكي هو آخر الحلول، قد تفتح سجونها لتجنيد من فيها لقتال جيش بوتين، فلا مشكلة في تجنيد من يعرفون القتل إذا كان بإمكانهم المساعدة في القضاء على الغزاة، وفق تعبير وزير العدل الأوكراني دينيس ماليوسكا.

اقتراح حكومي أوكراني بادر به 14 نائبا أوكرانيا بحسب موقع "بوليتيكو"، حيث إن تجرية تجنيد المدانين كانت ناجحة إلى حد ما في أوكرانيا على جزء من السجناء عام 2022 وبعضهم حصل على أوسمة، لكن كييف الآن تحتاج إلى ما يقدر بنحو 500 ألف مجند جديد حتى تتمكن من تدوير قواتها وتعويض الخسائر، الأمر الذي قد يجعل تجنيد السجناء بعدد كبير ضرورة، لاسيما وأنها لا تجند حاليا سوى الرجال الذين يبلغون من العمر 27 عاما فما فوق، في وقت يعمل فيه برلمان كييف على إصدار تشريع لخفض سن التعبئة إلى 25 عاما.

لن يُسمح إلا للسجناء الذين لا يشكلون خطرا على الجمهور بالانضمام للجيش، ومن غير الواضح ما إذا كان سيتم تخفيض عقوبات أولئك الذين يخدمون أم لا، في المقابل هي طريقة استخدمتها روسيا على مدار الحرب ولعل المثال الأبرز كان يفغيني بريغوجين الذي ضم في قوات فاغنر سجناء سابقين تحولوا لمقاتلين في الحرب.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com