"جرائم غزة" تلاحق بايدن.. ضغوطات متزايدة في أمريكا لكبح تسليح إسرائيل

الديمقراطيون الأمريكيون يضغطون على بايدن، بسبب استمرار أمريكا في تزويد إسرائيل بالأسلحة المدمرة، التي يظهر تأثيرها جليًّا مع ارتفاع أعداد القتلى والجرحى بين المدنيين في قطاع غزة.

تقرير لصحيفة "واشنطن بوست بين، أن الانتقادات كثُرت، والمطالبات تزايدت، لحثّ الولايات المتحدة، باعتبارها الداعم العسكري الرئيس لإسرائيل، على بذل مزيد من الجهد لضمان سلامة المدنيين في غزة.

وفي تطور لافت ناشد خمسة من أعضاء مجلس الشيوخ بايدن، هذا الأسبوع، قائلين: "إن خطر انتهاك القانون الدولي ومعاييرنا يتزايد مع استخدام إسرائيل للأسلحة المتفجرة في المناطق المكتظة بالسكان"، في الوقت الذي اشتكى فيه عدد آخر من المشرّعين أيضًا، من افتقار الإدارة للشفافية بشأن الأسلحة المقدّمة لإسرائيل، وطالبوها بالتحقق من استخدام الأسلحة وفقًا للقانون الدولي.

الإدارة الأمريكية بدورها قالت علنًا، إنه من السابق لأوانه الحكم على ما إذا كان سلوك إسرائيل يتوافق مع قوانين الحرب، ونحن نقوم بجمع المعلومات، لضمان عدم استخدام المساعدات الأمريكية بطرق تنتهك القوانين الأمريكية، وهي عملية يمكن أن تستمر إلى ما بعد فترة الصراع الحالي.

مسؤول أمريكي كبير لم تكشف الصحيفة عن اسمه، أوضح أن الإدارة غير قادرة على إجراء تقييم معاصر لامتثال إسرائيل جزئيًّا؛ لأن المسؤولين لا يستطيعون الوصول إلى المعلومات الاستخبارية التي تستخدمها القوات الإسرائيلية للتخطيط لعملياتها العسكرية، ولا حتى إلى نوايا القادة الإسرائيليين

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com