هشام نادي.. قصة شاب يتحدى الإعاقة بالأمل والإصرار

الشلل الرباعي قدر مرير كان لا بد لهشام أن يواجهه بعد حادثة تعرض لها أجبرته على إيجاد تعويض عن أطرافه الجامدة ليكمل حياته.

الشاب العنيد لم يستسلم لصعوبات عدم الحركة بل استبدل أطرافه المريضة بلسانه الذي أخضعه لتدريبات قاسية حتى يتمكن أن يستعمله في الكتابة.

هشام الشاب البطل قرأ مئات الكتب وخاض تجربة الكتابة ليطرح العديد من المؤلفات التاريخية التي وجدت سبيلها إلى معرض الكتاب ولم يكتف بهذا القدر من المعرفة والإنتاجية الثقافية لكنه وبلغة العصر عزز حضوره العلمي من خلال تفعيل دوره على مواقع التواصل الإجتماعي وأطلق برنامجه التاريخيّ على يوتيوب.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com