متنفذون يضاعفون أزمة المياه في فلسطين (فيديو إرم)

خبراء يرون أن سوء توزيع المياه على المناطق المختلفة وعدم وجود أولوية في التوزيع، وخاصة مياه الشرب، فاقم تلك الأزمة.

المصدر: إرم- من رام الله

رغم أن سرقة اسرائيل، حصة الفلسطينيين الأكبر من المياه، بنسبة تتجاوز 80%، فإن الأزمة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية، لا سيما خلال هذا الصيف الحار، ناتجة وفق خبراء عن سوء توزيع المياه وضعف إدارة الموارد المائية.

ويرى الخبراء في قطاع المياه أن كميات المياه المتبقية إذا أحسن توزيعها بشكل عادل، فإنها ستخفف من الأزمة بشكل كبير، لكن سوء توزيع المياه على المناطق المختلفة وعدم وجود أولوية في التوزيع، وخاصة مياه الشرب، فاقم تلك الأزمة.

واتهم رئيس مجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين، أشخاصا وصفهم بذوي النفوذ الاقتصادي والسياسي والاجتماعي يسيطرون على عيون وينابيع المياه، بشكل مخالف للقانون، وأنه لا يوجد أحد يجرؤ على فتح هذا الملف، وهو ما يسبب الأزمة لا سيما في الأغوار.

وأدت أزمة المياه مؤخرا إلى استقالة رئيس وأعضاء يبدسة نابلس شمال الضفة الغربية، بعد احتجاجات شعبية ضد قرار البلدية تركيب عدادات مياه مسبقة الدفع.

وكشف التميمي، خلال مؤتمر برام الله، أن ممولاً ”رفض الكشف عنه“ يمارس ابتزازا ضد البلديات، بالاشتراط عليها بتركيب عدادات مسبقة الدفع لتحصيل مستحقات المياه، مقابل منحها مشاريع ودعما ماليا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com