البلوغر العراقية أم فهد.. هل قتلتها أسرار هاتفها؟

لم تكن عملية اغتيال الفاشنيستا أم فهد في بغداد الهدف الوحيد بالنسبة للقاتل المجهول، فهاتفها كان الهدف الآخر الذي بدأت وسائل الإعلام العراقية بالحديث عنه، وعن الأسرار التي ربما قد تكون مخبأة في بياناته، والتي دفعت القاتل لسرقته قبل مغادرة موقع الجريمة.

أسماء ضباط من العيار الثقيل، شبكات ابتزاز واتهامات مبطنة لشخصيات معروفة، كل ذلك وأكثر ارتبط ذكره - بشكل أو بآخر- بعملية الاغتيال الأخيرة التي صدمت الشارع العراقي والتي سبقتها عمليات اختطاف وقتل كثيرة استهدفت عدة شخصيات مشهورة، مثل: سمسم، وفيروز آزاد.

لكن "أم فهد" تحديدًا، سبق أن أثارت الجدل بسبب نفوذها الكبير وأحاديثها المبطنة والتي كان آخرها ذلك الفيديو الذي ذكرت فيه اسم أحد الضباط مهددة البلوغر داليا نعيم بكشف المستور حول علاقتها معه بحسب أقوالها، حيث جاء تهديدها عقب شكوى تقدمت بها "داليا" ضد "أم فهد" متهمة إياها بمحاولة اختطافها.

وزارة الداخلية العراقية أصدرت بيانًا مقتضباً، قالت فيه إنه تم تشكيل فريق عمل مختص لمعرفة ملابسات الحادثة، حيث ستظل التفاصيل الخفية لعملية اغتيال غفران مهدي سوادي الملقبة بـ"أم فهد" والتي لطالما أثارت الجدل بسبب محتواها غير اللائق بحسب تعبير الكثيرين، رهنًا لنتائج التحقيقات التي تغيب فيها الأدلة، ويحضر الغموض.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com