معلم الكساسبة: استشهاد معاذ وحد الأردنيين (فيديو)

علي الفقراء مدير المدرسة التي أصبحت تحمل اسم "الطيار الشهيد النقيب معاذ الكساسبة" يقول: "أفتخر بأني درست لمعاذ في الصفين الخامس والسادس الابتدائي".

عمّان – على بعد 20 كم جنوباً من مدينة الكرك الأردنية، تقع بلدة ”عي“ مسقط رأس الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي قتل حرقاً على أيدي عناصر تنظيم داعش قبل بداية الشهر الجاري، والتي أصبحت محجاً لكبار المسؤولين الأردنيين لتعزية ذويه.

الأناضول زارت مدينة الكرك (150) كم جنوب العاصمة عمان وتجولت في بلدة الطيار التي يقطنها 25 ألف نسمة من عشائر ”البرارشة“، والتقت بمعلمه ومدير مدرسته التي تقع على إحدى السفوح العالية في البلدة، وتطل على منطقة البحر الميت والجانب الآخر من الضفتين ”الضفة الغربية، فلسطين المحتلة“.

وقال علي الفقراء مدير مدرسة ”عي الثانوية“ التي أصبحت تحمل اسم ”الطيار الشهيد النقيب معاذ الكساسبة“: ”أفتخر بأني درست لمعاذ في الصفين الخامس والسادس الابتدائي وهو ينحدر من أسرة تربوية فوالدته معلمة ووالده كان مديراً للمدرسة في الثمانينات من القرن الماضي، وكان من خيرة الطلبة أدبا وخلقا وكان يتميز بالخجل، ونجح في توحيد الأردنيين يوم أسره ويوم استشهد على يد الفئة الضالة الإرهابية (داعش)“.

وأضاف الفقراء أن ”ديننا الإسلامي سمح، ولا يجيز ما قامت به المنظمة الإرهابية، والدين لم يأمر بتعذيب الإنسان، فعجباً لهؤلاء الذين يدعون الاسلام، ويقدمون على هذا الفعل، نسأل الله أن يتقبل معاذ مع الشهداء فقد استشهد مدافعا عن قضيته ووطنه والأمة الإسلامية“.

وقال صديقه في المدرسة عدي الكساسبة إن ”معاذ امتاز بخصال كثيرة فاجتمع به الحياء والأدب والكرم والشجاعة، وما قام به التنظيم الإرهابي لن نسمح بمروره دون الثأر لمعاذ الأخ والصديق والحبيب الذي أصاب قلوبنا جميعاً بغصة لا تنسى“.

وأضاف عدي ”اليوم مر شريط حياتي مع معاذ سريعاً، وأتذكر عندما كنا صغاراً نذهب للمدرسة سويا ونغادرها سويا، أتذكر كل حجر جلسنا عليه، وكل زاوية لعبنا فيها، وأتذكر كيف كنا نشد أزر بعضنا في امتحان الثانوية العامة، لقد رحل معاذ بطلاً والجبن والعار لقاتليه الذين أرادوا فتنة في وطننا، لكننا تجاوزناها بوعينا وعزمنا بالوقوف مع جيشنا في حربه ضد هذه الفئة الضالة“.

وقال وليد الجلاد الناطق الرسمي باسم وزارة التربية الأردنية إن ”وزير التربية محمد ذنيبات أوعز منذ اليوم لإعلان استشهاد الطيار البطل معاذ باستبدال اسم المدرسة من ”عي الثانوية“ إلى ”مدرسة الطيار الشهيد النقيب معاذ الكساسبة“.

وأضاف أن الوزير زار المدرسة وشارك الطلبة الأحد الماضي يومهم الدراسي الأول عقب استشهاد الطيار وقرأوا على روحه الفاتحة، مثلما أوعز لمدراء التربية في مختلف المدن الأردنية لتخصيص الحصة الأولى في ذلك اليوم للحديث عن مناقب الشهداء والشهيد الكساسبة.

وأظهر تسجيل مصور منسوب لتنظيم ”داعش“، قبل نحو 10 أيام قتل الطيار الأردني، معاذ الكساسبة (27 عاما)، حرقا، على يد عناصر بالتنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة