علي باقري كني.. المفاوض النووي الذي أصبح وزيراً للخارجية الإيرانية

سياسي وأكاديمي إيراني تربطه علاقة قوية بالنخبة السياسية .. علي باقري كني المفاوض النووي الذي أصبح وزيراً للخارجية الإيرانية في سطور ..

ولد عام 1967 في منطقة كن شمالي طهران، نشأ في أسرة محافظة متدينة، فهو نجل رجل الدين البارز محمد باقر باقري كني، العضو الأسبق في مجلس خبراء القيادة، والذي كان أيضا عضوا في البرلمان الإيراني.. كما أن عمه هو محمد رضا مهدوي كني، رئيس الوزراء الإيراني الأسبق وشقيقه مصباح الهدى باقري كني، صهر المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي ..

حصل على دكتوراه في المعارف الإسلامية والاقتصاد من جامعة الإمام الصادق، وبدأ مسيرته المهنية في الأمانة العامة بالمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني عام 1989.. انضم إلى هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني عام 1994 كمحلل سياسي، ثم انتقل إلى وزارة الخارجية حيث تدرج في المناصب حتى أصبح مساعد أمين مجلس الأمن القومي عام 2007.

لعب دورًا بارزًا في المفاوضات النووية الإيرانية بقيادة سعيد جليلي، وخاض حملات انتخابية لصالحه في مواجهة مرشح التيار المعتدل حسن روحاني عام 2013 .. بعد تعيين إبراهيم رئيسي رئيسًا للسلطة القضائية عام 2019، تم تعيين باقري كني نائبًا لرئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية وسكرتيرًا لحقوق الإنسان.

في عام 2021، عينه وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان مساعدًا له في الشؤون السياسية، وترقى لاحقًا إلى منصب نائب وزير الخارجية.. في مايو 2024، بعد وفاة عبد اللهيان في حادث تحطم طائرة مروحية، تولى باقري كني منصب وزير الخارجية، مواصلاً مسيرته كأحد أبرز الشخصيات في السياسة الخارجية الإيرانية.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com