سيرجييف ينقذ أوزبكستان من كمين كوريا الشمالية

الشوط الأول من المباراة انتهى بالتعادل السلبي في ظل سيطرة شبه تامة للمنتخب الأوزبكي ودفاع مستميت من المنتخب الكوري.

أفلت منتخب أوزبكستان لكرة القدم من كمين كوريا الشمالية واستهل مسيرته في بطولة كأس آسيا المقامة حاليا في أستراليا بفوز صعبة 1/صفر على نظيره الكوري الشمالي اليوم السبت في افتتاح مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي في ظل سيطرة شبه تامة للمنتخب الأوزبكي ودفاع مستميت من المنتخب الكوري.

واستمر التعادل في الشوط الثاني حتى سجل إيجور سيرجييف هدف المباراة الوحيد بضربة رأس في الدقيقة 62 ليحرز لفريقه أول ثلاث نقاط في البطولة ويتربع على قمة المجموعة انتظارا للمباراة الثانية في هذه الجولة والتي تقام اليوم أيضا بين منتخبي السعودية والصين.

وفرض المنتخب الأوزبكي سيطرته على مجريات اللعب منذ بداية المباراة وكان الأكثر استحواذا على الكرة حيث انحصر اللعب معظم الوقت في نصف ملعب المنتخب الكوري الشمالي وحول منطقة الجزاء.

ولكن محاولات المنتخب الأوزبكي لاختراق دفاع المنافس أو لتشكيل خطورة حقيقية من التمريرات العرضية باءت بالفشل نظرا للتكتل الدفاعي والحماس الشديد لدى لاعبي كوريا الشمالية.

وبمرور الوقت ، لجأ المنتخب الأوزبكي للتسديد القوي من خارج حدود منطقة الجزاء ولكن تسديدات الفريق وخاصة من لاعبه تيمور كابادزه لم تجد الطريق إلى المرمى حيث ارتطمت بلاعبي كوريا الشمالية كثيرا فيما ذهبت بعضها بعيدا عن المرمى.

وحاول المنتخب الكوري مبادلة منافسه الهجمات ولكن محاولاته القليلة لم تشكل خطورة حقيقية على المرمى الأوزبكي.

وكانت أول فرصة حقيقية خطيرة في المباراة من نصيب المنتخب الأوزبكي في الدقيقة 16 اثر هجمة سريعة مرر على اثرها سانزهار تورسنوف الكرة عرضية رائعة من الناحية اليمنى لتتجاوز مدافعي كوريا الشمالية وتصل إلى تيمور كابادزه المتحفز أمام حلق المرمى ليضعها برأسه في اتجاه الزاوية الضيقة على يمين الحارس الكوري ولكن القائم تعاطف مع الفريق الكوري وتصدى للكرة قبل أن يجدها الحارس بين يديه دون عناء.

وعاند الحظ المنتخب الأوزبكي في الدقيقة 31 اثر هجمة سريعة وتمريرة بينية طولية سريعة وصلت منها الكرة إلى تورسنوف الذي تقدم إلى داخل منطقة الجزاء وسددها قوية لكنها ارتدت من الحارس وتهيأت أمام إيجور سيرجييف الذي حاول تهيئة الكرة لنفسه ووضعها في المرمى لكن الدفاع الكوري ضغط عليه لتضيع الفرصة.

ورد المنتخب الكوري بهجمة سريعة في الدقيقة التالية مباشرة ومرر سونج هيوك يانج الكرة من الناحية اليمنى وانقض عليها كوانج ريونج باك برأسه ولكنه سددها خارج الملعب تحت ضغط الدفاع الأوزبكي.

وأنقذ المدافع الكوري كوانج إك جون فريقه من هدف التقدم في الدقيقة 40 اثر هجمة أوزبكية خطيرة في الناحية اليسرى وتمريرة عرضية زاحفة من فيتالي دينيزوف كانت في طريقها إلى كابادزه المتحفز على بعد خطوتين فقط من المرمى ولكن المدافع الكوري أبعد الكرة من امام المرمى في الوقت المناسب إلى ركنية لعبها سيرفير جيباروف وأمسكها الحارس الكوري بثبات.

وكاد المدافع الأوزبكي أنزور إسماعيلوف يكلف فريقه غاليا في الدقيقة 44 عندما احتفظ بالكرة وتباطأ في تمريرها وضغط عليه هيون أوك سو ليخطف الكرة ويتقدم بها من الناحية اليسرى حتى وصل بالقرب من المرمى ولكن إسماعيلوف وزملاءه في الدفاع تدخلوا في اللحظة الأخيرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثانية ، تزايدت حدة هطول الأمطار مما أثر على توجيه الكرة وهو ما حاول المنتخب الأوزبكي استغلاله لصالحه دون جدوى.

وسدد تورسنوف ضربة حرة في الدقيقة 47 ارتطمت بقدم كابادزه المتواجد في وسط منطقة الجزاء وخرجت فوق العارضة.

ولجأ اللاعب الأوزبكي فيتالي دينيزوف إلى التسديد القوي من خارج المنطقة أملا في الاستفادة من انزلاق الكرة ولكن الحارس الكوري كان يقظا وأمسك الكرة بثبات.

وعانى المنتخب الأوزبكي نفسه من انزلاق الكرة في الدقيقة 53 حيث ضاعت منه فرصة خطيرة اثر تمريرة عرضية لعبها تورسنوف من الناحية اليمنى وفشل أكثر من زميله له في الوصول للكرة أمام المرمى الكوري حتى شتت الدفاع الكرة لتضيع الفرصة الثمينة.

وبعد عدة محاولات فاشلة من الفريقين في الدقائق التالية ، انتزع إيجور سيرجييف هدف التقدم للمنتخب الأوزبكي بضربة رأس في الدقيقة 62 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للفريق الأوزبكي مرر على اثرها النجم الكبير سيرفير جيباروف الكرة من الناحية اليسرى لينقض عليها سيرجييف برأسه في وسط منطقة الجزاء وفي حراسة الدفاع ويحولها على يمين الحارس لتتهادى الكرة داخل المرمى ويكون هدف التقدم.

ورغم محاولات الكوريين لتعديل النتيجة ، ظل المنتخب الأوزبكي هو الأفضل خاصة بعد التغييرات التي أجراها مديره الفني ميرجلال قاسيموف والتي شكلت إزعاجا هائلا للدفاع الكوري وحارس المرمى الذي تصدى للعديد من التسديدات في الربع ساعة الأخير من المباراة وخاصة من اللاعب ساردور راشيدوف.

وأنقذ الحارس الأوزبكي فريقه من هدف التعادل في الثانية الأخيرة من المباراة اثر ضربة ركنية حولها كوانج ريونج برأسه في اتجاه المرمى ولكن الحارس تألق وتصدى للكرة قبل أن ترتطم بالكرة وترتد إلى داخل الملعب ليطلق الحكم صفارته معلنا نهاية المباراة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com