فيديو.. ”هدى“ تفرض الإقامة الجبرية على الأردنيين

الحكومة تمدد العطلة وتؤجل الامتحانات وشوارع عمان مهجورة من المارة والباعة ولا يقطع حبل سكونها سوى بعض آليات الجيش أو الدفاع المدني.

عمان- فرضت العاصفة الثلجية ”هدى“، والتي هبت رياحها الباردة على الأردن منذ الأربعاء الماضي ومازالت تأثيراتها مستمرة، ما يشبه الإقامة الجبرية على الأردنيين في منازلهم.

وبدا واضحا خلال جولة في بعض شوارع العاصمة عمان الجمعة، أنها مهجورة من المارة والباعة، ولا يقطع حبل سكونها سوى بعض آليات الجيش أو الدفاع المدني، وهي تتحرك محدثة الجلبة بمجنزراتها التي تشق الثلوج المتراكمة صوب طريق مغلق أو بلاغ من أحد المواطنين.

السبب في حالة الاستنفار المذكورة واضح جدا، فالنشرات التي أطلقها بعض المتنبئين الجويين أشعرت المواطنين وكأن كارثة طبيعية في طريقها إلى البلاد، وهنا كان لزاما على السلطات المحلية أن تصدر ما يشبه المنع والتحذير للمواطنين بعدم مغادرة المنزل إلا للضرورة القصوى، وتحت طائلة المساءلة القانونية والغرامات الباهظة لكل من تعلق سياراته في الطريق وتعيق عمل فرق الإنقاذ.

واستمرت حالة الطوارئ هذه يوم الجمعة، عبر بلاغ لرئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور، أعلن فيه تمديد العطلة المستمرة منذ يوم الأربعاء الماضي، لتشمل يوم السبت، فيما تقرر أيضا تأجيل امتحانات الثانوية العامة لمدة أسبوع، واستمرار الصحف اليومية في الاحتجاب.

ضعف الإمكانات

وفي معرض تفسيره لأسباب الاستنفار التي أحدثتها العاصفة ”هدى“، قال عضو مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان)، بسام البطوش، إن بلاده تعاني بالأساس من ضعف الإمكانات وشح الموارد، وهي تعاني الأمرين في ظل استقبالها مزيداً من اللاجئين تجاوز عددهم مليون ونصف المليون سوري.

واعتبر البطوش أن هذه الأمور سببت مزيد من الضغط على البنية التحتية وعلى كفاية عدد الآليات اللازمة في المملكة ومرافقها المختلفة، وتسببت كذلك في تآكلها وأثر على قدرتها بالصمود في ظل الظروف الجوية الطارئة.

وأضاف: ”بالرغم من شعور الأردنيين بالتعاطف الشديد مع معاناة الأشقاء السوريين، إلا أننا نلوم المنظمات الدولية والمجتمع الدولي بسبب إحجامه عن تقديم الدعم اللازم للاجئين وللمجتمعات المستضيفة لهم“.

تعاون القطاع الخاص

رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور قال في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي الجمعة، إن بعض المقاولين (قاصدا القطاع الخاص)، استجابوا في هذه العاصفة، وقاموا بإسناد الجهات المعنية بما يملكون من آليات، فيما تلكأ آخرون ولم يتعاونوا مع الجهات المعنية وسيتم وضعهم على القائمة السوداء ولن يحصلوا على عمل مع الحكومة أو البلديات في المشاريع الرسمية.

وأكد رئيس الوزراء الأردني ضرورة إيلاء اللاجئين السوريين اهتماماً خاصاً، باعتبارهم ضيوفا على أشقائهم في الأردن ومنحهم كافة الخدمات التي يحتاجونها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com