مؤتمر لتطوير وحدات الشكاوى في المؤسسات الفلسطينية

الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني يؤكد أن الآلية الجديدة هي أهم أدوات الرقابة الشعبية على الخدمات.

رام الله – أوصى المشاركون في المؤتمر الثاني للشكاوى الذي عقده مركز جنيف للرقابة على القوات المسلحة في مدينة رام الله بالتعاون مع الأمانة العامة للشكاوى في مجلس الوزراء الفلسطيني، بربط وحدات الشكاوى الحكومية الكترونياً مع بعضها من جهة والمواطنين من جهة أخرى، ووضع خطة إعلامية لتوعية وإرشاد المواطن حول أهمية دوائر الشكاوى الحكومية.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني علي أبو دياك، “إن آلية الشكاوى في المؤسسات الفلسطينية هي إحدى أهم أدوات الرقابة الشعبية على الخدمات التي تقدمها مؤسسات الدولة جميعه”.

وبين أن “رئاسة الوزراء تولي اهتمام خاص من أجل تطوير دوائر وحدات الشكاوي في جميع الوزارات للنهوض بها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع