شيخ الأزهر: الإرهاب صنيعة استعمارية لخدمة الصهاينة

الدكتور أحمد الطيب يشير إلى أن الملك عبد الله بن عبد العزيز من رجالات العرب القلائل المعدودين ومعلم شامخ من معالم التاريخ العربي الحديث.

المصدر: القاهرة – من محمود غريب

صرح الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن التصدي لظاهرة الإرهاب الأسود الذي انتشر في ربوع الوطن العربي ويمارس الذبح والقتل وقطع الرقاب وبث الرعب والخوف وإبادة وحشية لم يعرف التاريخ لها مثيلاً تحت دعاوى الخلافة وإعادة الدولة الإسلامية، أصبح واجباً شرعياً على الجميع، لافتاً على أن تلك الجماعات الإرهابية باتت تقدم صورة خاطئة على الإسلام وأهله.

وأشار شيخ الأزهر خلال كلمته في حفل مراسم منح خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز الدكتوراة الفخرية من الأزهر الشريف، إلى أن الملك من رجالات العرب القلائل المعدودين، ومعلم شامخ من معالم التاريخ العربي الحديث.

وقال الطيب: ”إننا لا نشك لحظة أن تلك الجماعات الإرهابية الأصولية صنائع استعمارية جديدة تعمل في خدمة الصهيونية العالمية في نسختها الحديثة وخطتها لتدمير الشرق وتمزيق المنطقة العربية وشاهدنا على ذلك التلكؤ والتثاقل الغربي الأمريكي في التصدي لهذه التنظيمات الإرهابية وذلك مقارنة بالهجوم الغربي وانقباضه على العراق عام 2003 وتفكيك الجيش العراقي وتسريحه في زمن قياسي واعتذارات تنبؤك بأن القوم هناك لا يفهمون من معنى الأمن والسلام إلا أمنهم هم وسلامهم وحقوق الإسلام الأبيض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com