فيديو.. “إرم” ترصد الانتخابات المصرية بين المشاركة والمقاطعة

المصريون يقفون على بعد أيام من الاستحقاق الأهم بانتخاب رئيسهم الجديد، وسط تردد البعض بين المشاركة والمقاطعة.

المصدر: القاهرة - (خاص) من شوقي عصام

يقف المصريون على بعد أيام من تحديد مصير رئيسهم الجديد، ما بين المرشحين المشير عبد الفتاح السيسي والسياسي حمدين صباحي، في الانتخابات المقرر لها 26 و27 أيار/مايو الجاري، وسط رصد للعديد من الحالات والاتجاهات فيما يتعلق بالمشاركة والمقاطعة.

نجاح نسبة المشاركة، سيكون مع توافد ما لا يقل عن 28 مليون ناخب أي ما يزيد على حوالي 52%، ممن لهم حق التصويت، البالغ عددهم 54 مليون مواطن، ومهما كانت نسبة المشاركة فإن ذلك لن يبطل العملية الانتخابية من الناحية القانونية والدستورية، بقدر إظهار مدى الشرعية الشعبية، لثورة 30 يونيو، له أثر رجعي من ناحية، ومن ناحية أخرى، فإن ارتفاع نسبة المشاركة سيكون بمثابة الأرضية الصلبة للرئيس الجديد ونظامه.

كاميرا “إرم” رصدت المواجهة الصعبة للمشاركة، التي تكمن في نسبة المقاطعة التي هي قائمة وسط ما يسمى بأن العملية محسومة للمشير “السيسي”، على حد قول البعض، وأنه لا داعي للنزول أمام صناديق الانتخابات، وآخرون متأثرون بالتغذية الإعلامية الخارجة من جماعة “الإخوان”، بأن هذا الاستحقاق سيكون بمثابة المسرحية الهزلية.

وما بين المشاركين والمقاطعين، ظهر شكل آخر وهو ما يسمى بالمشارك السلبي الذي يرفض عدم الإدلاء بصوته مؤمناً بدوره السياسي كمواطن، ولكنه يرى أن المرشحين ليسا معبرين عن آماله وطموحاته ولا يجد فيهما الرئيس المنتظر ليقوم بعمل علامتي “خطأ” على المرشحين، ليكونوا رقماً في نتيجة الانتخابات تكون معبرة عن رفض الشخصين وليس رفضاً للعملية الانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع