حرب إسرائيل وغزة.. تحرك مصري لمنع نزوح جماعي إلى سيناء

"خطير للغاية".. بهذه الكلمات وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التصعيد الحالي بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، محذرًا، على وجه الخصوص، من تداعيات قد تؤثر على أمن المنطقة واستقرارها.

تصريحات الرئيس المصري، التي نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، تأتي على خلفية حديث عن خطة إسرائيلية لتوطين فلسطينيي غزة في سيناء المصرية، رغم النفي العلني لمسؤولين إسرائيليين.

السيسي أكد في تصريحاته أن مصر لن تسمح بتصفية القضية الفلسطينية على حساب أطراف أخرى، في إشارة واضحة إلى خطر دفع الفلسطينيين إلى سيناء.

وتتحرك الأجهزة المصرية بشكل نشط لمنع نزوح جماعي لأهالي غزة إلى شبه جزيرة سيناء عبر معبر رفح، وفقًا لما أكدته وكالة "رويترز" نقلاً عن مصدرين أمنيين مصريين.

وتعد رفح نقطة العبور الوحيدة المتاحة لسكان غزة الذين يُقدّرعددهم بنحو 2.3 مليون نسمة، فيما تحيط إسرائيل بباقي القطاع.

المصدران الأمنيان المصريان أوضحا لـ"رويترز" أن الهجوم الإسرائيلي الأخير على غزة يثير قلق القاهرة التي دعت إسرائيل لفتح ممر آمن لخروج المدنيين من القطاع بدلاً من تشجيعهم على الفرار نحو سيناء.

في ظل هذه التطورات قال أحمد سالم من "مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان" إن الجيش المصري اتَّخذ مواقع جديدة بالقرب من الحدود، ويُسيّر دوريات لمراقبة المنطقة.

هذه التخوفات المصرية جاءت بعد أن نقلت وكالة "رويترز" عن متحدث عسكري إسرائيلي قوله إنه ينصح الفلسطينيين الفارين من الضربات على غزة بالتوجه إلى مصر، قبل أن يعود الجيش الإسرائيلي لنفي ذلك رسميًا.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com