بداية مخيبة لتشيلسي في الدوري الإنجليزي بالتعادل مع سوانزي

بداية مخيبة لتشيلسي في الدوري الإنجليزي بالتعادل مع سوانزي

لندن- أهدر تشيلسي نقطتين ثمينتين في بداية حملته للدفاع عن لقب الدوري الانجليزي لكرة القدم الذي حققه في الموسم الماضي بعدما سقط في فخ التعادل 2/2 أمام ضيفه سوانسي سيتي في المرحلة الأولى للمسابقة.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة أيضا عن فوز ليستر سيتي على سندرلاند 4 – 2 وكريستال بالاس على مضيفه نوريتش سيتي 3 – 1 وأستون فيلا على مضيفه بورنموث 1 – صفر بينما تعادل إيفرتون مع ضيفه واتفورد 2 – 2 .

وظهر تشيلسي بشكل باهت للغاية، حيث ابتعد نجومه عن مستواهم الطبيعي تماما، وكاد الفريق اللندني أن يفقد النقاط الثلاث في أكثر من مناسبة، خاصة في ظل معاناته من النقص العددي بعدما اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد حارس مرماه البلجيكي تيبو كورتوا في الدقيقة 52، لولا رعونة لاعبي سوانسي الذين أهدروا أكثر من فرصة مؤكدة للتسجيل على مدار شوطي المباراة.

وافتتح البرازيلي أوسكار دوس سانتوس التسجيل لتشيلسي في الدقيقة 23، قبل أن يتعادل الغاني أندري أيو لسوانسي في الدقيقة .29

وأحرز فيديريكو فيرنانديز لاعب سوانسي الهدف الثاني لتشيلسي بالخطأ في مرماه في الدقيقة 30، فيما تكفل بافيتيمبي جوميس بتسجيل هدف التعادل للضيوف في الدقيقة 55 من ركلة جزاء.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يخفق فيها تشيلسي في الفوز بمباراته الأولى في المسابقة منذ موسم 2011 – 2012 حينما تعادل سلبيا مع مضيفه ستوك سيتي.

على عكس المتوقع، كان سوانسي هو الطرف الأخطر خلال ربع الساعة الأولى، حيث أهدر لاعبه بافيتيمبي جوميس الفرصة الأولى في المباراة في الدقيقة السابعة، بعدما تابع ركلة ركنية نفذها زميله جونجو شيلفي ليسدد الكرة برأسه ولكنها لم تكن متقنة لتخرج إلى ركلة مرمى.

وأضاع جوميس فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 13، بعدما تلقى تمريرة بينية رائعة انفرد على إثرها بالمرمى بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو تشيلسي، ولكنه تباطأ في التسديد، بعدما فضل مراوغة تيبو كورتوا حارس مرمى تشيلسي، ليشتت الدفاع الكرة في الوقت المناسب.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة حتى سدد كي سونج يوينج قذيفة مدوية من خارج المنطقة ولكنها ذهبت في منتصف المرمى ليبعدها كورتوا بقبضة يده.

استشعر تشيلسي بالحرج، ليفرض لاعبوه سيطرتهم على منتصف الملعب، وطالب دييجو كوستا بركلة جزاء عقب سقوطه داخل المنطقة في الدقيقة 16، ولكن حكم المباراة مايكل أوليفير أشار باستمرار اللعب.

كثف تشيلسي من هجماته وتعددت الركلات الحرة على حدود منطقة جزاء سوانسي، ليسجل من إحداها أوسكار دوس سانتوس الهدف الأول للفريق الأزرق في الدقيقة 23، بعدما نفذ ركلة حرة مباشرة من الناحية اليسرى ليسدد الكرة بقدمه اليمنى تخطت الجميع بغرابة شديدة، قبل أن تسكن شباك لوكاس فابيانسكي حارس مرمى سوانسي.

هدأ إيقاع تشيلسي نسبيا عقب هدف التقدم، ليمنح الفرصة لسوانسي لاستعادة اتزانه مجددا ويسجل لاعبه أندريه أيو هدف التعادل في الدقيقة 29، بعدما قاد جيفرسون مونتيرو هجمة منظمة من الناحية اليسرى، ليمرر عرضية متقنة إلى جوميس، الذي سددها برأسه على يمين كورتوا الذي أبعدها بصعوبة لتتهيأ الكرة أمام أيو (المتابع) ليسدد الكرة مباشرة ولكنها اصطدمت في الدفاع لتتهيأ له مجددا، ويسددها بقوة في الزاوية اليسرى العليا داخل المرمى.

لم يهنأ سوانسي بهدف التعادل سوى لبضع ثوان بعدما سجل لاعبه فيديريكو فيرنانديز هدفا بالخطأ في مرماه في الدقيقة 30، بعدما حاول البرازيلي ويليان تمرير كرة عرضية من الناحية اليسرى، ولكنها اصطدمت في ركبة فيرنانديز لتسقط الكرة خلف فابيانسكي، المتقدم عن مرماه، داخل الشباك.

عاد سوانسي للمشاركة في الهجمات مرة أخرى، وسدد جيلفي سيجوردسون تسديدة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 37، ولكن أبعدها كورتوا ببراعة.

ولم تشهد الدقائق الخمس الأخيرة للشوط الأول سوى سيطرة متبادلة على الكرة من كلا الفريقين دون خطورة على المرميين لينتهي بتقدم تشيلسي بهدفين مقابل هدف واحد.

بدأ الشوط الثاني، بنشاط هجومي مكثف من جانب سوانسي، الذي أهدر لاعبوه عدة فرص محققة خلال الدقائق الخمس الأولى، ووقف القائم الأيمن حائلا أمام تسديدة لجونجو شيلفي.

وشهدت الدقيقة 52 منعرجا هاما في المباراة بعدما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لسوانسي تلقى على إثرها كورتوا البطاقة الحمراء لتعمده عرقلة جوميس داخل المنطقة وهو منفرد بالمرمى، لينفذ جوميس الركلة بنجاح مسجلا الهدف الثاني في الدقيقة 55 بعدما وضع الكرة على يسار الحارس أسمير بيجوفيتش الذي حل بديلا لأوسكار.

ارتفعت معنويات سوانسي عقب هدف التعادل، وكاد جيفرسون مونتيرو أن يضيف الهدف الثالث لسوانسي في الدقيقة 59، بعدما سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء على يسار بيجوفيتش الذي أبعدها بصعوبة بالغة.

وتصدى بيجوفيتش ببراعة لتسديدة أخرى من مونتيرو في الدقيقة 61، أبعدها إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

حاول تشيلسي العودة للمباراة مرة أخرى، ليسدد لاعبه برانيسلاف إيفانوفيتش ضربة رأس رائعة في الدقيقة 66 من متابعة للركلة الحرة المباشرة التي نفذها سيسك فابريجاس من الناحية اليسرى، ولكنها علت العارضة بسنتيمترات.

بمرور الوقت، تراجع سوانسي سيتي للدفاع، مستخدما سلاح الهجمات المرتدة، التي كاد من إحداها أن يسجل البديل واين روتليدج الهدف الثالث في الدقيقة 73 بعدما تلقى تمريرة بينية رائعة ليسدد الكرة بقدمه اليمنى في أحضان بيجوفيتش.

وجاء الرد سريعا من جانب تشيلسي بعدما قاد هازارد هجمة من الناحية اليمنى في الدقيقة 75، ليراوغ أكثر من لاعب بمهارة فائقة، قبل أن يسدد كرة قوية ولكن أبعدها فابيانسكي إلى ركلة مرمى.

وشهد ربع الساعة الأخير للمباراة هجوما متواصلا من جانب تشيلسي ولكنه افتقد للتركيز، قابله دفاع منظم لسوانسي لتنتهي المباراة بالتعادل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة