المبرمج السوري المعجزة.. رفضته بريطانيا والأمم المتحدة واحتضنته أبوظبي (فيديو إرم)

المبرمج السوري المعجزة.. رفضته بريطانيا والأمم المتحدة واحتضنته أبوظبي (فيديو إرم)

المرء بأصغريه قلبه ولسانه. لهذا الحديث النبوي هنا أبعاد واسعة مع معجزة الإرادة خلدون سنجاب – هذا المبرمج السوري المبدع الذي لازم فراشه لعقدين وسنتين بعد أن أصيب بشلل رباعي توقف فيها جسمه برمته عن الحركة باستثناء شفتيه وعضلات وجهه فلازم الفراش من يومها لايملك إلا إرادة من زمن المعجزات وزوجة صابرة وابنة يرى الحياة من خلال عينيها.

بلسانه وشفتيه ظل خلدون يؤمن حاجات عائلته بالعمل في مجال البرمجة الحاسوبية وتصميم وبرمجة المواقع الالكترونية. حيث تعاقدت معه شركات حول للعالم وهو يشرف على الكثير من المواقع .

مع اشتداد الحرب في سوريا وغياب الكهرباء التي يحتاجها خلدون لتبقى أجهزة التنفس تعمل قرر النزوح إلى لبنان على أمل أن تكون محطته للانطلاق نحو أوربا وتلقي العلاج وخاصة في بريطانيا. إلا أنه بعد ثلاث سنوات من المحاولات والمراسلة رفضت بريطانيا إعادة توطينه وعلاجه وأقفلت المفوضية العامة لشؤون اللاجئين ملفه نهائيا .

فأطلقت عائلته حملة واسعة لجمع تواقيع تضغط بها على بريطانيا والأمم المتحدة لمساعدة خلدون خاصة وأن حال الكهرباء في لبنان ليست أفضل من سوريا وتعرض المبرمج السوري للموت 5 مرات بسبب ذلك لكن زوجته ضغطت بجاهز تنفس يديوي 18 ساعة متواصلة لإنقاذ زوجها.

وجاء الفرج من دولة الإمارات العربية المتحدة حين وجه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي بنقل خلدون سنجاب وعائلته بواسطة طائرة خاصة معدة طبيا إلى دولة الإمارات للإقامة وتلقي العلاج وتأمين كل مايلزم ماديا وطبيا. لتفتح أبو ظبي أبواب الحياة والأمل لمبدع خانته الظروف فغلبها بإرادته وصبر عائلته .