الدراما السورية في رمضان “ اللََهم إني صائم “ ( فيديو إرم )

أكثر من نصف مدة الحلقة يتم تصويرها في غرف النوم بمشاهد ساخنة أشعلت غضب السوريين من دراما رمضان 2015.

المصدر: إرم - دمشق - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

وفق معايير بعض مسلسلات الدراما السورية لعام 2015 أصبح بإمكان الجميع أن يصبح منتجا وكاتبا .. فالتصوير لايحتاج أكثر من كاميرا وسرير وفتاة تجسد أدوار الإغراء والخيانة التي غزت أفكار الكتاب فتاهت أقلامهم في الابتذال فطعنوا بها المجتمع السوري وصوروه على أنه منحل أخلاقيا تسوده العلاقات المحرَمة.
ليقع بعدها المخرجون في فخ الواقعية عن قصد أو غير قصد فلامكان للإيحاء بعد اليوم . فالمشهد يجب أن يتم تمثيله بحذافيره .

السورييون الممتعضون وصفوا هذه المسلسلات بأنها الكارثة بحد ذاتها وكرَست على مدى أعوام الأزمة صورة نمطية بعيدة كل البعد عن حقيقة المجتمع السوري وقد أطلقوا حملات لمقاطعة هذه المسلسلات وصنفوها على أنها أقرب ماتكون إلى البورنو.

والغريب في الأمر أن الدراما السورية التي كان ممنوع عليها رقابيا إظهار مشاهد صريحة للتدخين أو المشروبات الروحية صارت اليوم من صلب العمل وفي معظم المشاهد تقريبا.
وليس ذلك فحسب بل أصبح الحوار الدرامي صريح إلى درجة تجاوزت كل الخطوط الحمر.

سنوات من الريادة على الشاشات العربية احتلتها الدراما السورية بحق . فهي ليست بحاجة إلى هذا النوع من الترويج لرفع نسب البيع.. فهل غدا نلتقي ويأتي من يستمع لصرخة روح السوريين الذين أوجعهم مااعتبروه خيانة لثقافتهم . ويخرج الدراما السورية من غرفة العناية المشددة . ويبشر المتابعين بأن باب الحارة لم يأخذه الفرنساوي بعد .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com