أصغر مصور فلسطيني يوثق انتهاكات الاحتلال

أسامة عابدين يمارس هوايته منذ 3 أعوام، حيث يرسل الصور للوكالات والمواقع الإخبارية كمبادرة منه دون مقابل، مكتفيا بأن تشير إلى اسمه.

المصدر: إرم- من أيسر البرغوثي

يستعد أسامة جيدا قبل التوجه للميدان، يجهز كاميرته التي اعتاد أن يوثق بها انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، ليبدأ بها مواجهة يخوضها في العادة كبار المصورين والصحافيين.

أسامة عابدين ابن مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية؛ بدأ ممارسة هوايته منذ 3 أعوام، حتى أتقن مبادئ التصوير، جذبته هذه المهنة إلى سحرها الخاص ليصبح أصغر مصور فلسطيني.

ويقضي أسامة جل وقته في شوارع الخليل بصحبة الكاميرا، لا يكاد يفوت بعدسته أي حدث إلا والتقط له صوراً دقيقة؛ حيث تمكن من التقاط مئات الصور التي توثق العديد من الفعاليات وعلى رأسها المواجهات بين جنود الاحتلال والشبان الفلسطينيين.

وأضاف أنه يرسل الصور للوكالات والمواقع الإخبارية كمبادرة منه دون مقابل، مكتفيا بأن تشير الوكالة إلى اسمه، قائلا “أشعر بفخر وبسعادة كبيرة عندما أرى أسمي موجودا على صفحات كبرى ووكالات إخبارية”.

ويطمح الطفل أسامة ابن الـ14عاما إلى دراسة الصحافة والتصوير في المستقبل، والعمل على نقل معاناة الشعب الفلسطيني للعالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع