فيديو (إرم).. اللاجئون السوريون لـ موسى: ”نيالك“

الفنانة الهوليودية أول من يمنح جائزة مواطن العالم من رابطة المراسلين الصحفيين في الأمم المتحدة في عام 2003 تقديرا لجهودها وخدماتها.

المصدر: إعداد: سماح المغوش .. قراءة: بتول السلطي.. مونتاج وإخراج: أحمد ديب

تعد الفنانة العالمية أنجلينا جولي واحدة من الشخصيات ذات التأثير العالمي في مجال العمل الإنساني، ففي حين انشغل كبار السياسيين بالسياسة والصراعات كانت ”جولي“ تجوب العالم لتزرع البسمة على وجوه ضحايا الفقر والنزاعات والحروب.

لذا لا عجب أن تكون هذه الفنانة أول من يمنح جائزة مواطن العالم من رابطة المراسلين الصحفيين في الأمم المتحدة في عام 2003 تقديرا لجهودها وخدماتها.

كما وحصلت من قبل جمهورها على لقب نجمة الإنسانية في عام 2006، وتقرر منحها جائزة أوسكار جديدة تقديرا لعملها الإنساني على مدى سنوات.

وقامت بزيارة مخيمات اللاجئين لأكثر من 20 دولة، كما وتصر الحسناء الهوليودية على دفع نفقات سفرها من جيبها الخاص، بل وتقول إنها تخصص ثلث دخلها من أفلامها السينمائية للأعمال الإنسانية.

وتبرعت بالملايين أيضا للعديد من المنظمات الخيرية، وتعمل حاليا على إنشاء عيادة طبية في أثيوبيا من أجل مكافحة مرض الإيدز.

ومؤخرا أثبتت للعالم أنه من يريد حلا ما لابد أن يخطو نحوه، حيث أعلنت للعالم أنها تبنت الطفل السوري، موسى، الذي فقد والده في الأزمة السورية، ويقطن في مخيم ”هاتاي“ للاجئين في تركيا، ويعاني كغيره من الأطفال السوريين من أوضاع إنسانية مؤلمة.

فموسى الذي ابتسم لجولي أثناء زيارتها للمخيم جعلها تذرف دموعها تأثرا لحال أطفال سوريا، وتقرر آنذاك أنّ ”موسى“ سيكون الطفل رقم سبعة من بين أطفالها.

وتأتي خطوة ”جولي“ هذه، في ظل تصاعد المعاناة الإنسانية للسوريين، وعجز العالم بأسره عن إيقاف هذه المأساة، كخطوة إنسانية كبيرة تقاعس عنها كثيرون وتجاهلوها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com