الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد دوابشة الأب (فيديو إرم)

المشيّعون يلفون جثمان دوابشة بالعلم الفلسطيني، وسط هتافات منددة بالجريمة الإسرائيلية، ودُفن بجوار نجله علي في مقبرة البلدة.

المصدر: إرم- من نابلس

شيع الآلاف من الفلسطينيين، مساء السبت، جثمان الشهيد سعد دوابشة الذي أعلن عن استشهاده صباح اليوم، متأثرا بإصابته جراء حرق منزله على أيدي المستوطنين في قرية دوما جنوب نابلس، قبل 8 أيام، حيث استشهد ولده الرضيع علي ”18 شهرا“ وأصيبت زوجته وولده أحمد بجروح خطيرة.

ونقل جثمان الشهيد دوابشة من مستشفى ”سوروكا“ في إسرائيل حيث كان يعالج إلى مدينة نابلس، وجرى تشريحه بجامعة النجاح الوطنية، ثم نقل إلى مسقط رأسه في قرية دوما حيث ووري الثرى فيها.

رحاب دوابشة، والدة سعد، في حديثها لشبكة ”إرم“ الإخبارية، أكدت أنها أمضت الأيام الثمانية الماضية، على أمل عودة ولدها وزوجته وابنه أحمد للبيت سالمين معافين من جراحهم نتيجة إحراق منزلهم من قبل المستوطنين إلا أن القدر كان أقوى، حيث تلقت نبأ استشهاد ولدها سعد صباح اليوم.

ونوهت إلى اللحظات الأخيرة في حياة ولدها وعائلته، مشيرة إلى أنهم كانوا يتناولون العشاء في بيتها وظلوا حتى الساعة الواحدة والنصف صباحا من يوم الجمعة نهاية تموز/ يوليو المنصرم، وبعدها غادروا لمنزلهم، موضحة أنها تلقت نبأ إحراق منزل ولدها بعدها بما يقارب نصف ساعة.

بدوره، قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، لشبكة ”إرم“ الإخبارية إن الهدف الأول والأخير من اعتداءات المستوطنين هو دفع المواطن الفلسطيني للرحيل عن أرضه واقتلاعه منها، مؤكدا أن ذلك لن يمر.

وأشار إلى أن هناك تصعيدا لقطعان المستوطنين في الميدان وارتكاب جرائم على الأرض وأن غالبية الاعتداءات خلال 2015 هدفها القتل، موضحا أنه في المقابل قررت القيادة الفلسطينية تشكيل لجان حراسة في كل القرى والمناطق الفلسطينية لحمايتها من اعتداءات المستوطنين.

وشارك في التشييع مسؤولون سياسيون فلسطينيون وأمنيون وأعضاء عرب في الكنسيت الإسرائيلية، حيث لف المشيّعون جثمان دوابشة بالعلم الفلسطيني، وسط هتافات منددة بالجريمة الإسرائيلية، ودُفن دوابشة بجوار نجله علي في مقبرة البلدة، عقب إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه في منزل عائلته، وأداء صلاة الجنازة على جثمانه في مسجد البلدة.

وأبقت إسرائيل على قوات معززة من الجيش في محيط البلدات الفلسطينية وعلى الطرق الالتفافية ومفترقات المستوطنات كانت قد تشرتها بعد استشهاد الرضيع علي، قبل ثمانية أيام تحسبا من تداعيات استشهاد سعد دوابشة والد الشهيد الرضيع علي، على الأوضاع الأمنية بالضفة الغربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة