الشرطة المصرية: مستعدون للتصدي لمظاهرات 28 نوفمبر

الحكومة المصرية والشرطة والأزهر يعلنون استعدادهم لمواجهة المظاهرات اليوم.

المصدر: القاهرة- من محمود كامل

قال مساعد وزير الداخلية المصري مدير إدارة العمليات الخاصة،اللواء مدحت المنشاوي، إن القوات المسلحة والشرطة على أعلى درجات الاستعداد والاستنفار، وجاهزة للتعامل مع أي تحديات أو تهديدات خلال مظاهرات 28 نوفمبر.

وأضاف في اتصال هاتفي مع الإعلامية جيهان منصور ببرنامج “مع أهل مصر” على قناة التحرير، مساء الخميس: “مش شوية خونة وخوارج هيهزموا الدولة.. إحنا جاهزين وهيشوفوا مصيرهم إيه”، مؤكدا أن الشعب المصري واع بالفطرة، وسيمارس حياته بشكل طبيعي، وسيتصدى الجيش والشرطة بالقانون لكل من يخرج على النظام العام.

ومن جانبه قال السفير حسام القاويش المتحدث باسم مجلس الوزراء، إنه لا تسامح مع أي تخريب ضد مرافق الدولة أو ترويع المواطنين، مضيفا: “نطمئن المواطنين بأن كافة الإجراءات التي تم اتخاذها احترازيا، بناء على الدعوات الصادرة من بعض الجماعات والأفراد للتظاهر في 28 نوفمبر”.

وأكد المتحدث باسم مجلس الوزراء أن القوات لديها خطط واضحة وسيتم مواجهة كل خروج عن القانون بكل حزم والجيش الوطني يحمي إراده شعبه، والشرطة تخظى بمستوى رفيع في أداء مهامها، مشيرا إلى أن هناك غرفة عمليات تتابع بشكل دوري ما يحدث في جميع المحافظات على مدار 24 ساعة، ويتم موافاة المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء بكل ما يجري.

وفي السياق نفسه، أكد الدكتور محيي الدين عفيفي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، أن الإسلام براء من دعوات التظاهر برفع “المصاحف”، مضيفا: “هؤلاء يراهنون على إثارة العاطفة الدينية، والمواطن أزكى من الاستجابة لتلك الدعوات الهدامة”.

وأشار عفيفي إلى أن الأزهر الشريف حذر من المشاركة في تلك الدعوات، ويهيب مجددا بأبناء الشعب المصري المحافظة على أمن واستقرار مصر، مؤكدا أن أبسط قواعد الانتساب للإسلام هي المحافظة على قُدسية القرآن الكريم، وهؤلاء يعرضون “المصاحف” للانتهاك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع