إقبال ضعيف على انتخابات الرئاسة التونسية

شهدت الانتخابات التونسية ضعفاً واضحاً وهدوءاً أمام مراكز الاقتراع قبل وبعد فتح مراكز الاقتراع بساعة ونصف مقارنة بالانتخابات التشريعية.

وفتحت مراكز الاقتراع في الثامنة صباحا بكامل تراب الجمهورية التونسية ولوحظ أن وتيرة الإقبال ضعيفة ولكنها في تصاعد.

وسجل الناخبون من من كبار السن والنساء غيابا واضحاً مقارنة بالشباب.

ومنذ الصباح الباكر سجل مراقبون تجاوزات أمام بعض المراكز الاقتراع وهي الدعاية لأسماء بعض المترشحين والتأثير على الناخبين.

الملفت في اليوم الانتخابي هو الحضور الأمني المكثف جداً أمام مراكز الاقتراع وبالشوارع والساحات العامة والمنشآت والمؤسسات العمومية.

وكانت الاحتياطات الأمنية صارمة، إذ تم حشد 80 ألف عنصر أمني وعسكري لتأمين العملية الانتخابية .

وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية بلحسن الوسلاتي أن المؤسسة العسكرية قامت بتعزيز منظومة التدخل السريع على المستوى البري والبحري والجوي لتأمين الانتخابات الرئاسية وحماية الناخبين وتأمين نقل صناديق الاقتراع.