ألف قصة وقصة في إقالة وزير الإعلام السعودي – إرم نيوز‬‎

ألف قصة وقصة في إقالة وزير الإعلام السعودي

كثيرة هي الاقاويل والتكهنات والتحليلات حول أسباب إقالة أو استقالة الوزير خوجة، وقد فتح ذلك النقاش على مصراعيه في مدى تأثير أطراف متشددة سعودية على قرارات المملكة.

المصدر: إرم - خاص - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

في الوقت الذي كان وزير الإعلام السعودي عبد العزيز الخوجة يكتب تغريدة يعلن فيها إغلاق قناة وصال الدينية كان الديوان الملكي يطبع أمرإقالته وإعفائه من منصبه بعد تذييله بعبارة بناءا على طلبه .

وما إن خرجت هذه الأخبار إلى العلن حتى بدأت التحليلات والتكهنات بأن الوزير جنى على نفسه باتخاذ قرار إغلاق القناة التي يقف وراءها متنفذون سعوديون متشددون ويؤيدهم بذلك عدد كبير من المناصرين لطرح قناة وصال الذي يستهدف بشكل واسع المذهب الشيعي، معتبرينها أداة في المعركة الأيديولوجية بين السنة والشيعة في هذه المرحلة الحساسة التي أخذت طابعا دمويا في الصراع بين المذهبين ، ويرون أن وجودها ضروري خاصة وأن ثمة قنوات شيعية تقوم بدور معاكس في استهداف السنة ورموزهم الدينية .

وفي المقلب الآخر يرى متابعون للشأن السعودي بأنه لايوجد أي رابط بين إغلاق القناة وإعفاء الخوجة الذي كان دوره تنفيذيا ليس إلاّ للقرارات الصادرة من الجهات السياسية والأمنية العليا في المملكة، ومنها إغلاق وصال الذي

يتهمها طيف واسع من السعوديين بتأجيج الفكر المتطرف وتغذية روح الكراهية خاصة وأن شرق البلاد يضم عددا لابأس به من أتباع المذهب الشيعي الذين تعرضوا في منطقة الأحساء لهجوم هو الأول من نوعه في السعودية وأدى إلى مقتل خمسة في إحدى الحسينيات .

ويبدو أن السجال سيبقى مفتوحا على مصراعيه إلى أن يبت ديوان المظالم بالقضية التي رفعتها إدارة قناة وصال على عبد العزيز الخوجة . فإن عادت تبث من أرض المملكة فإن ذلك سيثبت بالدليل أن الخوجة أراد محاربة طواحين التشدد وقطع بالتالي وصاله بيده عن منصبه الوزاري..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com