مرشحة للرئاسة التونسية تتعهد بإعادة العلاقات مع دمشق

المرشحة للانتخابات الرئاسية القاضية كلثوم كنو تقول "وصولي إلى رئاسة الجمهورية سيزيد من بريق تونس".

المصدر: تونس- من صوفية الهمامي

تعهدت ”كلثوم كنو“ المرأة الوحيدة المرشحة للانتخابات الرئاسية في تونس، بإعادة العلاقات الرسمية بين تونس ودمشق، والتي قطعت منذ ما يزيد عن عامين، حال فوزها في الانتخابات التي ستجرى في 23 من الشهر الحالي.

وفي فبراير/شباط 2012، طردت تونس، السفير السوري لديها، وقطعت علاقاتها الرسمية مع دمشق، احتجاجا على ”تصعيد النظام السوري ضد شعبه“.

وقالت ”كنو“، اليوم السبت، في مؤتمر صحفي بالعاصمة، أثناء افتتاح حملتها الانتخابية، ”بالتأكيد سأعيد العلاقات الرسمية بين تونس وسوريا، لأنه لا يمكن معاقبة شعبين بسبب مواقف سياسية“.

وأضافت كنو : ”قدمت ترشحي للانتخابات للرفع من قيمة المؤسسة الرئاسية وإعطائها بريقا في الداخل والخارج، فمؤسسة الرئاسة للأسف عرفت نوعا من التراجع“.

وأردفت ”نشهد نوعا من التفريق بين التونسيين بسبب الأيديولوجيا، واليوم نحن بحاجة إلى التوحد حول علم تونس ومن حق كل تونسي أن يختلف شريطة عدم المس من وحدة التونسيين“.

وعرفت القاضية كلثوم كنو بنضالاتها ضمن الحركة الطلابية، كما ناضلت طويلا في المجال الحقوقي ودعت لاستقلال القضاء قبل وبعد الثورة وعوقبت من نظام بن علي بالإبعاد والتهميش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com